بايدن رئيسا مع وقف التنفيذ وترامب يعتبرها انتخابات مسروقة

أعلن ترامب بعد دقائق على إعلان وسائل الإعلام الأميركية فوز المرشّح الديموقراطي جو بايدن في السباق المحتدم لرئاسة الولايات المتحدة، رفضه النتيجة، مشيرا إلى أنه سيثبت في المحكمة بأنه الفائز، مؤكدا أنها “انتخابات مسروقة”.

محمد عبد المنعم الحمود

جدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأحد 8 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، موقفه من نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة، مؤكدا أنها “انتخابات مسروقة”.

ترامب يقاتل من أجل البقاء

كتب ترامب في سلسلة تغريدات الأحد: “هؤلاء الناس لصوص. أجهزة المدن الكبرى فاسدة. هذه انتخابات مسروقة”.

وأضاف: “أفضل مؤسسة لإجراء استطلاعات الرأي في بريطانيا أشارت هذا الصباح إلى أنه من الواضح أن هذه الانتخابات كانت مسروقة، وأنه من المستحيل تصور أن بايدن تفوق في بعض هذه الولايات.. حيثما كان الأمر مهما، سرقوا ما كان عليهم أن يسرقوه”.

وفي تغريدات سابقة، أصر ترامب على ضرورة النظر في بطاقات الاقتراع، وقال: “لا نزال في بداية مرحلة جدولة النتائج”.

وأضاف أن هناك “عددا من الإقرارات الخطية تشير إلى حدوث تزوير في الاقتراع”.

وتابع: “لدينا تاريخ حافل بالمشاكل الانتخابية في هذا البلد… هناك مشاكل منهجية تتعلق بنظام اعتماد صحة بطاقات الاقتراع، بما يترتب على ذلك من تأثير خطير في الانتخابات بأكملها”.

وتابع: “ما يقلقني هو أن لدينا أكثر من مائة مليون بطاقة اقتراع وصلت بالبريد في مدن مثل فيلادلفيا وديترويت التي لديها سجل طويل من المشاكل الانتخابية بألطف الأوصاف”.

بيان ترامب بعد إعلان النتيجة إعلامياً

وكان ترامب بعد دقائق على إعلان وسائل الإعلام الأميركية فوز المرشّح الديموقراطي جو بايدن في السباق المحتدم لرئاسة الولايات المتحدة، أعلن رفضه النتيجة، مشيرا إلى أنه سيثبت في المحكمة بأنه الفائز.

وقال ترامب في بيان: “الحقيقة البسيطة هي أن الانتخابات لا تزال بعيدة عن نهايتها”. وأضاف: “الأصوات القانونية هي التي تحدد الرئيس، لا الإعلام”.

وأفاد ترامب أن فريق حملته سيتوجّه إلى المحاكم الاثنين “لضمان المحافظة الكاملة على قوانين الانتخابات وتولي الفائز الحقيقي المنصب”. وأشار إلى أنه يتوقع إعادة عد الأصوات في الولايات حيث يتقدّم بايدن ببضعة آلاف الأصوات فقط.

وتحدّث على وجه الخصوص عن بنسيلفانيا حيث يشير الجمهوريون إلى وجود تزوير ويقولون إنه تم حساب آلاف بطاقات الاقتراع التي وصلت متأخرة عبر البريد بشكل مخالف للقانون.

كبار حلفاء الرئيس الأمريكي يرفضون النتيجة

يرفض كبار حلفاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومحاميه الشخصي الإقرار بالهزيمة في الانتخابات، حتى مع تجاهل الديمقراطي جو بايدن تلك المسائل ومضيه قدما في خطته ذات الصلة بالانتقال الرئاسي.

وقال رودي جولياني، محامي ترامب، السبت الفائت في فيلادلفيا، كبرى مدن بنسيلفانيا: إنه “لا يحق للشبكات (الإعلامية) تقرير نتيجة الانتخابات. المحاكم هي التي تقوم بذلك. تضع المحاكم الانتخابات جانبا عندما تكون غير قانونية”.

وأضاف جولياني، “في هذه المرحلة سيكون من الخطأ بالنسبة له الإقرار بالهزيمة”. وعلى الرغم من أنه لم يقدم أي دليل مادي، قال جولياني إنه “سيستمر في رفع دعاوى قضائية”.

وذكر دونالد ترامب الابن عبر تغريدة على تويتر “عندما ترى أميركا كل شيء نكشفه، سيشعرون بالاشمئزاز وحتى وسائل الإعلام لن تكون قادرة على التظاهر بأن تزوير الناخبين ليس حقيقياً، إن إنهاء هذه الهراء إلى الأبد سيكون أساسياً للحفاظ على مصداقية الانتخابات والإيمان بالديمقراطية”.

كما أشار كيفن مكارثي، أبرز عضو جمهوري في مجلس النواب، إلى أن السباق لم ينته، مشيرا إلى أن الهوامش كانت متقاربة للغاية.

وقال السيناتور ليندسي جراهام، وهو حليف رئيسي لترامب، لشبكة فوكس نيوز: “يجب على الرئيس ترامب عدم التنازل”.

رأي الخبراء

أشار خبراء إلى أنه سيكون من الصعب على ترامب تغيير النتيجة، ما لم يقدّم أدلة على وجود تزوير واسع النطاق في فرز الأصوات تسبب بقلب النتائج في عدة ولايات.

ويرى الخبير في قانون الانتخابات في جامعة كاليفورنيا، إرفاين، ريتشارد هاسن، أن “استراتيجية المقاضاة التي يتبعها ترامب لن توصله إلى أي نتيجة. لن تحدث فرقا في نتيجة الانتخابات”.

مصدر أ.ف.ب د ب أ رويترز
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.