بان جي مون :: اعتقد أن القاعدة مسؤولة عن تفجيرات دمشق

قال الأمين العام للامم المتحدة بان جي مون يوم الخميس انه يعتقد ان القاعدة مسؤولة عن تفجيرات انتحارية بسيارات ملغومة أودت بحياة 55 شخصا على الأقل في سوريا قبل أسبوع وان عدد القتلى في الصراع الدائر في البلاد منذ 14 شهرا يتجاوز الآن عشرة آلآف.

وقال بان في لقاء شبابي في مقر الأمم المتحدة في نيويورك “قبل بضعة أيام وقع هجوم ارهابي هائل وخطير واعتقد أنه لا بد ان القاعدة مسؤولة عنه. لقد خلق هذا مرة أخرى مشكلات بالغة الخطورة.”

وتقول وسائل الاعلام الرسمية إن مهاجمين انتحاريين بسيارتين ملغومتين قتلا 55 شخصا واصابا 372 آخرين بجراح في دمشق في العاشر من مايو آيار. وكان هذا أشد الهجمات فتكا ودموية في العاصمة السورية منذ بدأت الانتفاضة على الرئيس بشار الأسد في مارس آذار 2011.

ودأبت دمشق على قول انها تواجه مؤامرة “ارهابية” يجري تمويلها وتوجيهها من الخارج وبخاصة السعودية وقطر اللتين تدعوان إلى تسليح المقاتلين المناهضين للأسد.

وكانت سوريا أرسلت في وقت سابق من هذا الشهر إلى الأمم المتحدة اسماء 26 أجنبيا قالت انه تم اعتقالهم بعد مجيئهم للقتال في سوريا. ووصفت 20 منهم بأنهم اعضاء في تنظيم القاعدة دخلوا البلاد من تركيا.

ويوجد 257 مراقبا أعزل للأمم المتحدة في سوريا لمراقبة هدنة عمرها خمسة اسابيع توسط في جهود التوصل إليها كوفي عنان مبعوث الجامعة العربية والأمم المتحدة.

وقال بان ان “ارسال مراقبين كان له أثر مهدئ فقد انخفض عدد حوادث العنف لكن ليس بدرجة كافية فلم يتوقف كل العنف.”

واضاف قوله “نحن نحاول بذل أقصى ما في وسعنا لحماية المدنيين.”

وقال ان عشرة آلاف شخص على الاقل قتلوا في الصراع في سوريا.

رويترز.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.