بالفيديو: ميشيل كيلو – جولة جنيف لن تحقق أي حل سياسي

4٬033

خاص بالأيام||داريا الحسين

 تصوير: جمال عثمان

تحدث عضو الهيئة السياسية بالائتلاف الأستاذ ميشيل كيلو في حوار خاص مع جريدة الأيام حول محادثات جنيف 3 وتوقعاته بنجاحها، وعن خطة العمل الجديدة التي قدمها للائتلاف.

أكد كيلو على أن وفد التفاوض إذا استطاع تحقيق حل للمسألة الإنسانية في سوريا سيكون جيد، أما الحل السياسي سيكون من الصعب جداً تنفذيه.

و إلى تفاصيل الحوار..

بدايةً حدثنا عن المشروع الذي قدمته للائتلاف؟

هو مشروع للإصلاح ولتغيير الائتلاف بالرهان على الخارج وتركيز أولوياته على الداخل، والمشروع يدعو للتمسك بأهداف الثورة الأولى والتي هي : الحرية والمجتمع الحر الديمقراطي ومجتمع العدالة والمساواة بين السوريين، ومجتمع القانون وسيادة القانون  و تلبية الحقوق القومية والوطنية  التي تجمع السوريين، ومجتمع التألف والتأخي ووحدة الدولة والمجتمع.

والمشروع يتحدث عن ضرورة إعادة النظر بالأليات التي نعمل بها وإعادة النظر بالأهداف المرحلية التي وضعناها بالماضي والتي ثبت كل الوقت أنها لم تساعدنا على الوصل لأي مكان حقيقي.

أنه مشروع متشعب وكبير وواسع يحاول أن يغطي كل مجالات الحياة العامة السورية، ويجب على الائتلاف أن يعمل بها باعتباره مؤسسة عمل وطني وليس مكان لصراعات وخلافات وتناقضات، أنه مكان لإنتاج قرار وطني سوري.

 

هل تعتقد أن هذا المشروع سوف يخدم الشعب السوري؟

اعتقد بأنه يخدم الشعب السوري واعتقد هذا المشروع لو وجد من البداية (ليس مشروعي، المشروع الذي يقول إنه يجب نعطي للشعب الأولوية بكل شيء، ويجب أن يكون شعبنا هو حامل لمشروع الثورة وليس الانتظار الخارجي والتدخل والدعم الخارجي)، لكنا تخلصنا من النظام من زمن طويل.

 

ماذا تتوقع من مفاوضات جنيف “3” ؟

ليس الكثير اعتقد ان المفاوضات لن تنجح لأسباب كثيرة أهمها أن النظام لا يريد للمفاوضات أن تنجح ولا يريد حل سياسي، النظام يقول إنه بالبداية سوف يقضي على الإرهاب (أي علينا جميعا وعلى الشعب) وفيما بعد سوف يقوم بالحل السياسي.

وبعد تصريحات روسيا بأنها انسحبت فالجميع تفاءل بأنها تخلت عن بشار الأسد، فعادت روسيا وقالت نحن أنجزنا تغيير على الأرض بميزان القوى، واليوم مهمة قواتنا الحفاظ على هذا التغيير (أي تفوق النظام على المعارضة)

فأعتقد أن هذه الجولة من جنيف إذا استطاعت فقط تحقيق حل للمسألة الإنسانية في سوريا سيكون هذا جيداً، أما حل سياسي فهذا صعب.

 

ما رأيك بالانسحاب الروسي؟

روسيا لم تنسحب من سوريا، وصرحت روسيا بأنهم كان لديهم قوة زائدة وليس لها استخدام، والتحول الذي أرادوا أن يفعلوه قد فعلوه، وبالتالي هذه القوة لم يعد لها دور، فأمروا بانسحابها.

فالقوة الموجودة على الأرض كافية بأن تحافظ على تفوق النظام الذي تم بفضل القوة التي استخدمتها روسيا ضد المعارضة.

 

هل هناك رسالة توجهها للشعب السوري بمناسبة الذكرى الخامسة للثورة السورية وأعياد النيروز؟

أقول للشعب السوري بمناسبة أعياد النيروز كل عام وأنتم بخير وكل مكونات الشعب السوري بخير، هذا عيد كبير فهو عيد للحرية أيضا، وهو عيد لجميع السوريين لأنه تاريخي ويدل على أن الشعب الكردي هو شعب أصيل وراسخ القدم في عالم الحرية.

ويذكرنا هذا العيد مرة أخرى بدور الأخوة الكرد في النضال ضد النظام ونظام الاستبداد، ودوره الريادي في الثورة السورية من أجل التخلص من الاستبداد وبناء سورية الديمقراطية لكل مواطنيها، يكون لهم فيها كل الحقوق القومية والوطنية والديمقراطية.

ومن محاسن الصدف أن عيد النيروز يتوافق مع عيد الثورة والحرية وهذا التوافق سيكون مقدمة لخروجنا من هذه المحنة إلى عالم الحرية.

 

ما سبب زيارتك لمدينة غازي عينتاب؟

سبب زيارتي هو من أجل ندوة سياسية سينظمها اتحاد الديمقراطيين السوريين ومنبر الشام، أتينا انا ورئيس الائتلاف “أنس العبدة” الذي لديه بعض الواجبات هنا في مدينة غازي عينتاب.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.