بالصور.. أسماء المطلوبين للخدمة الاحتياطية شمال حمص

قوات الأسد تُبلّغ 5930 مطلوباً للخدمة الاحتياطية في ريف حمص الشمالي، نسبة المطلوبين من مدينة تلبيسة وحدها 950 شخصاً.

الأيام السورية: سمير الخالدي

وردت قائمةٌ جديدةٌ إلى شعبة التجنيد في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي، متضمّنة أسماء 950 مطلوباً للسوق إلى الخدمة الاحتياطية.

وحصلت الأيام، الخميس20 نوفمبر/ كانون الأول، على نسخة من الأسماء التي تشمل الشباب من مواليد عام 1984 و 1990 وما بينهما، وعددها 950 اسماً لشبانٍ بعضهم متوفي وبعضهم مهجّر نحو الشمال السوري، وبعضهم الآخر معتقل، وفق مراسل الأيام في حمص.

ولفت مراسلنا إلى أنّ حالةً من التخبّط سادت أوساط المدنيين، الذين فضّلوا البقاء في منازلهم على التهجير القسري نحو الشمال السوري، بناءً على التسوية مع نظام الأسد، التي جرت في مايو/ أيار المنصرم.

جميل عباد أحد أبناء مدينة تلبيسة قال لمراسلنا: يعمل لدي نحو خمسة عشر شاباً معظمهم أنهوا خدمتهم العسكرية قبل انطلاق الثورة السورية، وفي غضون أيام قليلة التحق معظمهم بالخدمة الاحتياطية بعد تبليغهم، تاركين وراءهم عائلاتهم وأطفالهم دون معيل.

عبد الرزاق أحد المدنيين، تلقّى تبليغ الاحتياط من مدينة الرستن، قال: لن ألتحق بالخدمة بإرادتي، ولن أعمل على تسليم نفسي، فإنّ أُلقي القبض علي فلا حول ولا قوة، لكني لا أتخيل الخدمة في صفوف من قتل أخي ودمر منزلي في العام 2015، وعلى الرغم من قبولي بالبقاء إلا أنني لا أتخيل نفسي تحت إمرة ضباط الأسد.

إلى ذلك قال مصدر مطّلع من شعبة تجنيد مدينة الرستن للأيام (فضل عدم الكشف عن هويته): إنّ لوائح الاحتياط تتوارد بشكل أسبوعي إلى شُعب التجنيد التي أعيد تفعيلها شمال حمص، وبلغ عدد الأسماء التي وصلت إلى الريف لغاية الآن 5930 اسماً، ناهيك عن أسماء المتخلفين عن الخدمة والمنشقين عن قوات الأسد التي بدأت بملاحقتهم بعد دخولها للمنطقة.

يُشار إلى أنّ ريف حمص الشمالي يعتبر خزّاناً بشرياً للشباب المطلوبين للخدمة الإجبارية والاحتياطية، نظراً لرفضهم الالتحاق بالخدمة منذ ثمانية أعوام، ما خلّف على إثرها 6 أجيال من الشباب المطلوبين للخدمة الإلزامية.

مصدر خاص الأيام السورية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.