باحثون يطورون مضاد فيروسي واعد من حيث مستوى فاعليته وطريقة تناوله

يعتقد خبراء منظمة الصحة العالمية أن الوضع قد يتغيّر في الأشهر المقبلة، ظناً منهم أن بعض الأدوية التي وصلت إلى المراحل الأخيرة من التجارب السريرية يمكن أن تكون جاهزة قريباً، لإنقاذ كثير من المصابين غدر بهم المرض قبل التلقيح.

الأيام السورية؛ كفاح زعتري

طور باحثون في جامعة إيموري الأميركية انطلاقاً من المستحضر الأساسي EIDD – 2801 الذي يستخدم عادة لمكافحة جميع سلالات الإنفلونزا الموسمية، والذي بيّنت التجارب المخبرية أنه فعّال أيضا ضد الفيروسات التاجيّة، ومنها كورونا المستجدّ.

إمكانية تناوله في المنزل

تكمن ميزة هذا الدواء؛ في أنه الأول الذي يمكن تناوله في المنزل دون الحاجة لحقنه في المستشفى، فضلاً عن أنه يساعد على منع الإصابة ووقف سريان الفيروس إلى الأشخاص الذين كانوا على تواصل مع مصابين بالوباء.

كما يعتبر الخبراء أن هذه المزيّة بالغة الأهمية لأنها تساعد على كسر سلاسل الانتشار الفيروسي التي يتعذّر رصدها في الوقت الحاضر.

تخفيض الشحنة الفيروسية

إلى ذلك، أوضحت الأبحاث أن هذا الدواء يخفّض الشحنة الفيروسية 25 ألف مرة إذا تناوله المريض بعد أربع وعشرين ساعة من إصابته، في وقت أشارت فيه التجارب المخبرية إلى أنه في حال تناوله قبل الإصابة، فإن الدواء يخفّض الشحنة الفيروسية 100 ألف مرة بعد وقوعها.

بدوره، أفاد الاختصاصي في العلوم المناعية بجامعة كارولاينا الشمالية، فيكتور غارسيّا، الذي شارك في هذه الأبحاث، أن هذه هي النتائج الأقوى المعروفة حتى الآن للوقاية من الفيروس في التجارب المخبرية. مضيفاً أنه وفي حال تأكدت المعلومات خلال التجارب السريرية، فستكون نقطة تحوّل مفصلية لمنع الإصابة بكورونا وللعلاج في المراحل الأولى من المرض.

أدوية في المراحل الأخيرة من التجارب السريرية

انشغل العالم خلال الآونة الأخيرة بأخبار الوصول إلى لقاحات تنهي أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، غاب عن ذهنه موضوع إيجاد علاج للوباء أيضاً، وهي النقطة التي أضحت اليوم مربط الفرس، بعد مرور أكثر من سنة على تفشي المرض.

وأمام هذا الوضع، اعتقد خبراء منظمة الصحة العالمية أن الوضع قد يتغيّر في الأشهر المقبلة، ظناً منهم أن بعض الأدوية التي وصلت إلى المراحل الأخيرة من التجارب السريرية يمكن أن تكون جاهزة قريباً، لإنقاذ كثير من المصابين غدر بهم المرض قبل التلقيح.

مصدر منظمة الصحة العالمية (أ.ف.ب)
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.