بابا الفاتيكان يدعو إلى السلام والأخوة في العراق مهد الحضارة العريق

وذكر البابا أيضا بشكل رمزي أرض إبراهيم قائلا “أسعى خلف الاخوة وتدفعني الرغبة في أن نصلي معا ونسير معا ومع الإخوة والأخوات من التقاليد الدينية الأخرى أيضا تحت راية أبينا ابراهيم الذي يجمع في عائلة واحدة المسلمين واليهود والمسيحيين”.

الأيام السورية؛ كفاح زعتري

وجه بابا الفاتيكان، البابا فرنسيس، الخميس 4 أذار/ مارس 2021، وذلك قبل زيارة تاريخية سيقوم بها للعراق، رسالة مؤثرة وشخصية جدا إلى العراقيين، أشار فيها إلى “سنوات الحرب والإرهاب” ودعا إلى “المصالحة”.

السلام والأخوة في مهد الحضارة العريق

أكد البابا فرنسيس، في رسالة مصورة موجهة إلى الشعب العراقي بثت عشية توجهه إلى العراق في زيارة تستمر ثلاثة أيام، “أخيرا سأكون بينكم أتوق لمقابلتكم ورؤية وجوهكم وزيارة أرضكم مهد الحضارة العريق والمذهل”.

وأضاف البابا الذي تحمل زيارته شعار “السلام والأخوة”: “إني أوافيكم حاجا يسوقني السلام” من أجل “المغفرة والمصالحة بعد سنين الحرب والإرهاب”.

وذكر البابا أيضا بشكل رمزي أرض إبراهيم قائلا “أسعى خلف الاخوة وتدفعني الرغبة في أن نصلي معا ونسير معا ومع الإخوة والأخوات من التقاليد الدينية الأخرى أيضا تحت راية أبينا ابراهيم الذي يجمع في عائلة واحدة المسلمين واليهود والمسيحيين”.

وأضاف في جزء مكرس خصوصا للمسيحيين الذين لايزالون في العراق “لاتزال في أعينكم صور البيوت المدمرة والكنائس المدنسة وفي قلوبكم جراح فراق الأحبة وهجر البيوت”، مؤكدا “عسى أن يساعدنا الشهداء الكثيرون الذين عرفتم على المثابرة في قوة المحبة المتواضعة”.

حجر صحي وإجراءات أمنية

ستكون الزيارة افتراضية بالنسبة إلى جزء كبير من العراقيين الذين سيضطرون للاكتفاء بمشاهدة البابا من خلال شاشاتهم مع فرض السلطات العراقية إغلاقا تاما من اليوم إلى الاثنين بعد ارتفاع ملحوظ في عدد الإصابات بفيروس كورونا. وعند وصوله إلى بغداد اليوم، سيستخدم البابا على الأرجح سيارة مصفحة في غالبية تنقلاته.

وتشهد الشوارع الرئيسية التي يسلكها موكب بابا الفاتيكان وسط بغداد استعدادات غير مسبوقة ونشرت السلطات العراقية آلافا من قوات الجيش والشرطة بجميع صنوفها في الشوارع وعلى طول الطريق الرابط بين مطار بغداد وتفرعاته التي سيسلكها موكب بابا الفاتيكان خلال زيارته التاريخية وهم يحملون السلاح إضافة إلى نشر سيارات للأجهزة الأمنية على طول الطرق.

وبحسب مصادر أمنية عراقية، فإن السلطات العراقية أقامت أطواقا أمنية متعددة لتأمين الحماية لزيارة البابا في المدن التي سيزورها في بغداد والنجف والناصرية ونينوى وأربيل.

دعوة البابا السابقة للسلام والأخوة

كان البابا فرنسيس أطلق الدعوة للسلام والأخوة، في وقت سابق خلال العام الماضي في خضم الأزمتين الصحية والاقتصادية الناجمتين عن جائحة “كوفيد ـ 19” والتي لاقت صدى طيباً لدى العالم.

وقال البابا؛ وقتها “في هذه الأوقات العصيبة من الوباء، دعونا نساعد بعضنا البعض لتعزيز الأخوة وبناء مستقبل سلام معا”.

مصدر رويترز فرانس برس
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.