بأمر “الموك”..قوات العبدو والشرقية تتنسحب إلى الأردن

تحرير: أحمد عليّان

أعلنت قوات “الشهيد أحمد العبدو” و”جيش أسود الشرقية”، التابعين للجيش الحر والعاملين في البادية السورية موافقتهما على الانسحاب إلى الأردن.

وكان نقل سكان مخيم الحدلات الواقع على الحدود السورية الأردنية إلى مخيم الركبان في الشمال الشرقي على ذات الحدود بمسافة 80كم، هو أول إجراء لتنفيذ الاتفاق.

وعن الأسباب قال سعيد سيف المتحدّث باسم قوات “العبدو” إنّ القرار جاء نتيجة تقدّم قوات نظام الأسد واقترابها من منطقة المخيم ( الحدلات)، ولكثافة القصف الجوي.

وحول اختيار مخيم الركبان كبديل لمخيم الحدلات قال سيف :إن ذلك تمّ نظراً لحمايته من قبل العسكريين الأمريكيين.

بينما أكدت مصادرسورية معارضة أنّ القرار جاء من غرفة العمليات المشتركة ” موك “، تمهيداً للبدء في مفاوضات مع الجانب الروسي تفضي لانسحاب الميليشيات الشيعية من البادية السورية.

ويأتي هذا التطور بعد أيام من تسرب أنباء من داخل جيش أسود الشرقية، تفيد بأن الفصيل يتعرض لضغوط أردنية؛ من أجل إيقاف القتال ضد قوات النظام.
وكان كل من ” العبدو” و ” الشرقية ” يعملان في البادية السورية، وصدرت قبل أيام إشاعات تقول إنّ القوات آنفة الذكر ستسلم المنطقة لنظام الأسد إثر أوامر من غرفة “الموك” في الأردن.

المصدر:عربي21

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.