انفجاران في إدلب وتجدد للقصف المتبادل في جبل الزاوية وجبل الأكراد

انفجارات عنيفة وحرائق قرب سوق الهال في مدينة سلقين بريف إدلب الشمالي الغربي، نتيجة انفجار مستودع ذخيرة لهيئة تحرير الشام في مؤسسة الإسمنت سابقاً، ما أسفر عن خسائر مادية كبيرة، وسط معلومات مؤكدة عن وقوع خسائر بشرية.

قسم الأخبار

وقع أكثر من انفجار في مدينة إدلب وريفها، منتصف ليل وفجر اليوم السبت 17 تشرين الأول/ أكتوبر 2020، نتجت عنها وفيات وإصابات عديدة.

انفجار عبوة ناسفة في إدلب

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم السبت 17 تشرين الأول/ أكتوبر 2020، انفجار ضرب مدينة إدلب الخاضعة لسيطرة الفصائل وهيئة تحرير الشام، ناجم عن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة مركونة في أحد أحياء المدينة، ما أدى لإصابة شخص بجراح، بالإضافة لوقوع أضرار مادية في منطقة الانفجار.

انفجار مستودع ذخيرة لهيئة تحرير الشام في سلقين

كما سُمع دوي انفجار عنيف، قرب منتصف ليل اليوم السبت، في مدينة سلقين بريف إدلب الشمالي، انتشرت أصداؤه في معظم أرجاء المنطقة.

مصادر محلية في سلقين أكدت للأيام، أن الانفجار حصل بأحد مستودعات الذخيرة التابعة لـ “هيئة تحرير الشام”، وتحديداً في معمل سابق تحويله إلى مصنع ومستودع للأسلحة.

وأضافت المصادر أن الانفجار أدى إلى إصابة ٦ مدنيين بجروح بينهم طفلين، ومقتل وإصابة ١٦ آخرين من مسلحي “هيئة تحرير الشام” كانوا داخل مبنى المستودع.

فيما ذكر المرصد السوري، أن انفجارات عنيفة واندلعت حرائق في الموقع قرب سوق الهال في مدينة سلقين بريف إدلب الشمالي الغربي، نتيجة انفجار مستودع ذخيرة لهيئة تحرير الشام في مؤسسة الاسمنت سابقاً، ما أسفر عن خسائر مادية كبيرة، وسط معلومات مؤكدة عن وقوع خسائر بشرية.

وتسيطر “هيئة تحرير الشام”، مع تشكيلة واسعة من التنظيمات المتحالفة معها، على معظم محافظة إدلب وريفها، بما في ذلك المعابر الدولية والشريط الحدودي شمال غرب سوريا.

قوات النظام تجدد قصفها الصاروخي على جبل الزاوية

وفي سياق آخر، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح السبت 17 تشرين الأول/ أكتوبر 2020، تجدد القصف الصاروخي من قبل قوات النظام على ريف إدلب الجنوبي، حيث استهدفت بالقذائف الصاروخية أماكن في بليون والبارة وكنصفرة ضمن جبل الزاوية، ولم ترد معلومات حتى اللحظة عن خسائر بشرية.

فيما نقل المرصد أن الفصائل العاملة بريف اللاذقية، استهدف في وقت سابق من يوم الجمعة الفائت، تمركزات قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محور كبانة وتلة البركان بجبل الأكراد، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

كما كانت فصائل “الفتح المبين” استهدف تمركزات قوات النظام على محور كتف حسون في “جبل الأكراد” شمال اللاذقية، بالإضافة لقصفها تمركزات النظام في محيط مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.