انفجارات متتالية مع بداية العام الجديد في الحسكة ورأس العين وعفرين

انفجار جديد في مدينة رأس العين، الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة المدعومة من تركيا، نجم عن سيارة متوقفة قرب سوق الخضار في المدينة، مما تسبب بمقتل 5 أشخاص على الأقل من بينهم طفلان وسيدة.

الأيام السورية؛ حنان معمو

ضرب مدينة الحسكة، مع بداية العام الجديد، السبت 2 كانون الثاني/ يناير 2021، انفجارين مختلفين، الأول في مدينة رأس العين، والثاني في محافظة الحسكة. تسبب التفجيرين بمقتل وإصابة العديد من المدنيين بينهم طفلان على الأقل.

انفجار سيارة في سوق الخضار بالحسكة

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان؛ إن انفجارا وقع مدينة رأس العين، الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة المدعومة من تركيا، نجم عن سيارة متوقفة قرب سوق الخضار في المدينة، مما تسبب بمقتل 5 أشخاص على الأقل من بينهم طفلان وسيدة، بالإضافة لإصابة 4 آخرين بجراح، بعضهم بحالة خطيرة، مما يرجح ارتفاع حصيلة القتلى، بالإضافة إلى وقوع أضرار مادية بممتلكات المدنيين في محيط موقع الانفجار.

لم يدل المرصد بأي معلومات عن طبيعة الانفجار، فيما لو كان ناجماً عن سيارة مفخخة أم عبوة ناسفة؟

من جانبها، أكدت وزارة الدفاع التركية مقتل طفلين وإصابة مدنيين آخرين في الهجوم. واتهمت تركيا وحدات حماية الشعب بتنفيذ الهجوم.

فيما نقلت الوكالة السورية للأنباء (سانا)؛ “أن سيارة مفخخة انفجرت في سوق للخضراوات”، مؤكدة “مقتل طفلين وإصابة أمهما في الانفجار”. وأضافت أن “الانفجار أسفر أيضا عن مقتل عدد من المقاتلين المدعومين من تركيا”.

تفجيرات سابقة

كان أربعة أشخاص بينهم مسلحان من المعارضة المدعومة من تركيا، قد قتلوا في 20 كانون الأول/ ديسمبر الفائت، إثر انفجار عبوة ناسفة في مدينة رأس العين، وفقاً للمرصد.

كما شهدت رأس العين في العاشر من كانون الأول/ ديسمبر الماضي، مقتل 11 شخصاً وإصابة 13 آخرين، جراء انفجار سيارة مفخخة عند حاجز أمني، بحسب المرصد أيضاً.

قنبلة في سوق العمال بمدينة الحسكة

تحدثت (سانا)، عن انفجار منفصل. وقالت إن ستة مدنيين، بينهم نساء، أصيبوا بانفجار قنبلة ألقاها مجهول في سوق العمال بمدينة الحسكة.

فيما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عنصرا من “الدفاع الوطني” الموالية ألقى قنبلة يدوية على دورية تابعة للأمن الجنائي في شارع فلسطين ضمن المربع الأمني الخاضع لسيطرة قوات النظام في مدينة الحسكة، ما أدى إلى إصابة 20 مدنيا ممن كانوا ضمن الشارع المزدحم. وجرى نقلهم إلى مشفى اللؤلؤة في المدينة، وجراح بعضهم خطيرة.

سيارة مفخخة في جنديرس

وفي سياق متصل؛ توفي شخص وأصيب تسعة آخرون جراء انفجار سيارة مفخخة في بلدة جنديرس في ريف عفرين، السبت 2 كانون الثاني/ يناير 2021.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن السيارة المفخخة انفجرت قرب أحد الأفران في بلدة جنديرس، وإن من بين الجرحى ثلاث نساء وطفلان.

ونقل موقع يكيتي ميديا في عفرين، إنّ سيارة هونداي “بيك آب” مفخّخة انفجرت في مركز بلدة جنديرس بريف مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة فصائل موالية لأنقرة، مشيراً إلى أنّ شخصاً واحداً فقد حياته في التفجير الحاصل بجانب فرن الوليد، وإصابة آخرين بجروح، في حين لم تتبنَّ أي جهة مسؤوليتها عن الحادثة.

هذا وتشهد مناطق ريف حلب الشمالي هجمات متكررة بالمفخخات وقذائف الهاون والصواريخ،

ففي 5 اذار/ مارس من العام الفائت، أصيب عدد من المدنيين بجروح إثر انفجار دراجة نارية مفخخة في بلدة جنديرس بمنطقة عفرين في ريف حلب الشمالي، ومؤخرا استشهد 6 مدنيين جراء انفجار سيارة مفخخة في مدينة عفرين.

من تفجير مدينة جنديرس (شبكة بلدي)
مصدر سانا المرصد السوري لحقوق الإنسان يكيتي ميديا
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.