اليونان تفرض العزل العام في البلاد والحجر الصحي على مخيمين للاجئين

حثت منظمات الإغاثة الحكومية على نقل اللاجئين، محذرة من أن خطر انتشار الفيروس بين أشخاص يعيشون في ظروف مزرية مرتفع وأن احتواء تفشي المرض في مثل هذه الأماكن سيكون مستحيلا.

20
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أعلنت الحكومة اليونانية العزل التام في اليونان اعتبارا من صباح الاثنين 6 نيسان/ أبريل 2020، في إطار إجراءات التصدي لفيروس كورونا المستجد.

وكان رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس أعلن الأحد، في كلمة متلفزة نقلها التلفزيون اليوناني الرسمي العزل التام في اليونان، وقال في كلمته، إنه سيتم فرض قيود على الحركة في جميع أنحاء البلاد اعتبارا من الاثنين.

وأضاف “أصدرت أوامر باتخاذ جميع الخطوات اللازمة لفرض حظر على جميع التنقلات غير الضرورية في أنحاء البلاد”.

مؤكداً أن: “السلاح الأقوى بوجه فيروس كورونا هو الاستجابة الشعبية من المواطنين والالتزام بالبقاء في المنازل”.

حجر صحي على مخيم للاجئين

فيما فرضت وزارة الهجرة اليونانية الأحد 5 نيسان/ أبريل الجاري، الحجر الصحي على منشأة ثانية للاجئين في اليونان بعدما أثبتت الفحوص إصابة رجل عمره 53 عاما بفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).

وقالت الوزارة: إن المخيم في مالاكاسا التي تبعد 40 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من أثينا، سيوضع في الحجر الصحي لمدة أسبوعين.

ويعيش الرجل الأفغاني المصاب مع أسرته في مخيم مالاكاسا مع مئات المهاجرين وطالبي اللجوء الآخرين، وتم نقله إلى مستشفى في أثينا.

وسيستمر إجراء الفحوص لمخالطيه فيما تسعى وكالة الصحة العامة إلى رصد مسار الفيروس.

وهذا ثاني حجر صحي تفرضه وزارة الهجرة اليونانية، على مخيمات اللجوء في البلاد، إذ فرضت الخميس الفائت، الحجر الصحي على مخيم ريتسونا في وسط اليونان بعدما أثبتت الفحوص إصابة 20 من طالبي اللجوء بفيروس كورونا، وكان هذا المخيم أول منشأة من نوعها في اليونان يشهد تفشيا للفيروس منذ بدء انتشاره.

الحذر والخوف ينتشران في اليونان (مونت كارلو)

خوف من انتشار الفيروس في المخيمات

قال وزير الهجرة نوتيس ميتاراتشي لقناة سكاي تي في: “عدد المهاجرين واللاجئين كبير جدا، بالتالي من المسلم به أنه ستكون هناك حالات مؤكدة”.

وأضاف “لدينا خطة طوارئ جاهزة، لكن تنفيذها على الجزر أصعب بكثير”.

ولم تُسجل حالات في المخيمات بالجزر حتى الآن.

وحثت منظمات الإغاثة الحكومية على نقل اللاجئين، محذرة من أن خطر انتشار الفيروس بين أشخاص يعيشون في ظروف مزرية مرتفع وأن احتواء تفشي المرض في مثل هذه الأماكن سيكون مستحيلا.

أرقام من اليونان

سجلت اليونان أول إصابة بفيروس كورونا في نهاية فبراير، وسجلت حالة الوفاة الأولى، في 12 أذار/ مارس.

فيما وصل عدد حالات المصابين بفيروس كورونا حتى اليوم 1673 إصابة، وتم تأكيد 68 حالة وفاة.

وتبنت الحكومة بعد 12 أذار/ مارس الفائت تدابير صارمة للحد من “التنقلات غير الضرورية”، شملت إغلاق المؤسسات التعليمية والمنتزهات والوحدات الترفيهية ومنع التجمعات التي تشمل أكثر من 10 أشخاص.

وتحضّ وزارة الدفاع المدني المواطنين باستمرار على “التزام منازلهم”، وحذرت من إقرار حظر عام في حال لم تُحترم توصياتها.

كما فرضت إغلاقا شاملا على مستوى البلاد وحظرت دخول المسافرين من دول خارج الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى ألمانيا وبريطانيا وإيطاليا وإسبانيا، علماً أن هذه الإجراءات ستؤثر على اقتصادها الذي يعتمد على السياحة للتعافي بعد أزمة ديون دامت لعشر سنوات.

مصدر رويترز د.ب.أ
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.