اليوم العالمي للرجل.. تسليط الضوء على الرجل ودوره الإيجابي في المجتمع

يحتفل العالم، كل عام في 19 نوفمبر/تشرين الثاني، بـ”اليوم العالمي للرجل”، ويتم خلاله تسليط الضوء على الرجل ودوره الإيجابي في المجتمع، والتركيز على صحة الرجال والصبيان، وتحسين العلاقات وتحقيق المساواة بين الجنسين.

الأيام السورية؛ كفاح زعتري

إنها حقاً ليست احتفالية وهمية، أُنشأت مقابل اليوم العالمي للمرأة، كما يعتقد البعض. بل هو يوم عالمي يستند إلى القانون الدولي الإنساني، وقد أعاد إحياؤه عام 1999 الدكتور جيروم تيلوكسينج، الطبيب من ترينيداد وتوباغو. وهذا اليوم يصادف يوم مولد والد جيروم تيلوكسينج.

يوم عالمي

إن كان الاحتفال باليوم لعالمي للرجال قد بدأ في ترينداد وتوباجو، إلا أن منظمة “يونسكو” الأممية وباركت هذه الخطوة، لينتقل بعدها إلى غالبية الدول ومنها أستراليا، الولايات المتحدة الأمريكية، روسيا، مصر، كندا، جامايكا، المجر والهند والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين والكويت وقطر وسلطنة عمان، وإيطاليا ونيوزيلندا والبرازيل والبرتغال وسنغافورة ومالطا وجنوب إفريقيا وغانا وتشيلى وكولومبيا وألمانيا والنمسا وإنجلترا وأسكتلندا وكوستاريكا والمجر وأيرلندا وبيرو والصين وفيتنام وباكستان وجواتيمالا والدانمارك والسويد والنرويج وهولندا وجورجيا والأرجنتين والمكسيك.

هدف الاحتفالية

تستهدف احتفالية اليوم العالمي للرجال في 2020، التركيز على صحة الرجال والصبيان، وتحسين العلاقات وتحقيق المساواة بين الجنسين.

ويعتبر اليوم العالمي للرجال، فرصة لتقديرهم والاحتفاء بهم في حياتهم لما يقدمونه للمجتمع، كما يعد منصة لزيادة الوعي بالتحديات التي يواجهها الرجال في الحياة، وتعزيز المساواة بين الجنسين.

حركة تعزز النوايا الحسنة

تم تصميم مفهوم وموضوعات اليوم العالمي للرجل لإعطاء الأمل للمكتئب والإيمان بالوحدة والقضاء على الصور النمطية وخلق إنسانية أكثر رعاية، وهنا تم تحديد يوم عالمي للرجل ليصبح حركة تعزز النوايا الحسنة التي أدت إلى تغيير إيجابي في حياة الكثير من الناس في جميع أنحاء العالم.

من المعروف على الصعيد العالمي ولأسباب مختلفة، أن الرجال هم الأكثر إقداماً على الانتحار، خصوصاً لمن هم دون سن 45 عاماً، وفقا لمنظمة “كالم” الخيرية (كامبين أغينزت لايف ميزرابل، الحملة ضد الحياة البائسة). ففي بريطانيا، ينتحر 84 رجلا كل أسبوع، أي بمعدل 12 رجلا يومياً، وأن متوسط انتحار الرجال في بريطانيا يزيد بنحو ثلاثة أضعاف على متوسط انتحار النساء. وفقا لما جاء في صحيفة “ذي إندبندنت” البريطانية.

مصدر بي بي سي سكاي نيوز عربية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.