الى أين نحن ذاهبون ..؟؟

وإلى أى منحنى واصلون ؟
لم نعد قادرون على المواطنة ولا الإنتماء ,تتسرب منا قوميتنا كما يتسرب الماء من الثلج

,وطنٌ لا ينفع معه صبر أوجلد ,وطنٌ تنتحرُ فيه الآمال ,يعلمك خيبة الرجاء ,الإحتلال الخارجى لبلادك يمكن أن تحاربه أو تهزمه أو تجليه عن بلادك ,لكن ماذا تفعل فى إحتلال داخلى وانت مُحتل داخل بلادك ؟
فى الوطن :الكل يحتل الكل ,والكل يضع يده فى جيب الكل ,كان يمكن ان تنزع قشرة التفاح مادام ماخلف القشرة صالح للطعام فتأكل باقى التفاحه ,إن العطب استشرى فى ربوع هذا الوطن , ماذا نفعل فى فساد من الوتد حتى قمة الجبل ؟ يثورون على النظام ! هل يظنون بزواله ستنقشع الآثام وتزول الآلام ؟ طبعاً لا ,لأن الثمار ليست جيده والأرض نضبة مالحة ,وإذا صلحنا نحن أنفسنا أولاً سينبت منا الزرع الصالح ( شعب صالح وحكومة صالحة) .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.