الهجرة والجوازات توقف اعتقال مطلوبي الاحتياط العائدين من خارج سوريا

يُمنح اللاجئ العائد من خارج سوريا مهلةً زمنيّةً مدّتها خمسة عشر يوماً قبل التحاقه بالخدمة الإلزامية، وسبعة أيام للاحتياط، هل تلتزم أفرع الأسد الأمنية بالتعليمات؟

الأيام السورية؛ سمير الخالدي

أصدر رئيس الهجرة والجوازات التابع لنظام الأسد اللواء ناجي تركي النمير، تعميماً يقضي بموجبه بعدم السماح بملاحقة اللاجئين السوريين الراغبين بالعودة إلى مدنهم والمطلوبين للخدمتين الإلزامية والاحتياطية لمدّة خمسة عشر يوماً اعتباراً من تاريخ دخول من كان خارج البلاد.

وأشار التعميم إلى ضرورة ملئ الأفراد المطلوبين لاستمارة رسمية تمّ إعدادها خصيصاً لهذا الغرض على المراكز الحدودية، التي تربط سوريا مع دول الجوار، ويتعهّد الأفراد بموجب الاستمارة بمراجعة شُعب التجنيد قبل انقضاء الفترة الممنوحة لهم للالتحاق بالخدمة لدى قوات الأسد.

وبما يخصّ المطلوبين للخدمة الاحتياطية المقيمين في الخارج، وضّح البيان ضرورة تبليغ المدعو وفق المعلومات المسجّلة لدى البعثة الدبلوماسية السورية، وبناءً عليه يترتّب على المكلّف العودة إلى سوريا في فترة مدّتها شهر من تاريخ التبليغ، وعند دخوله يُمنح فترة خمسة عشر يوماً قبل الالتحاق.

وبحسب البيان فقد تمّ الطلب من القوى الأمنية عدم توقيف أي مواطن سوري قادم إلى الداخل ممن تخلّف عن أداء الخدمتين الإلزامية والاحتياطية، والاكتفاء بتبليغهم بضرورة مراجعة شعب التجنيد خلال خمسة عشر يوماً.

في سياقٍ متصل أعلنت مديرية الأمن العام اللبناني عن تأمين عودة نحو 1000 لاجئ سوري من المقيمين على أراضيها إلى الداخل السوري بشكل طوعي، مشيرةً إلى أنَّ المعابر التي خصّصت لهذا الغرض تمثلت بكلٍ من: معبر المصنع الحدودي مع دمشق، ومعبري الزمراني والعبودية.

من جهتها قالت مديرية الأمن اللبنانية: إنّ قوّاتها حدّدت في وقت سابق 10 مناطق رسمية في عدد من المحافظات اللبنانية لتسهيل الإجراءات اللازمة للعائلات السورية الراغبة بالعودة من لبنان إلى سوريا.

مراسل الأيام السورية في حمص أكّد وصول خمسة باصات وعدد من السيارات المدنية الخاصة بعائلات المهجرين من لبنان إلى كراج الانطلاق في حمص وسط سوريا، بعد ظهر أمس الاثنين، وكان من بين الواصلين شباب مطلوبين للخدمة العسكرية الإلزامية.

بيان صادر عن إدارة الهجرة والجوازات التابعة لنظام الأسد-مصدر الصورة:غرف واتساب إخبارية
مصدر خاص الأيام السورية
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.