النكش في تاريخ بيت الوحش ..بقلم:أكثم نعيسة

اكثم نعيسة : فيس بوك
النكش في تاريخ بيت الوحش :
“كنا في عزاء ﻻل مخلوف في بستان الباشا ربما اواسط الثمانينات ،وكانت المناسبة وفاة والدة اﻻستاذ حسن مخلوف المحامي ،كان في التعزية كل من جميل ورفعت اﻻسد ،فادخلنا اﻻستاذ حسن غرفة منعزلة ،ودار حديث بيننا حول تاريخ بيت الوحش او اﻻسد ، فحدثنا اﻻستاذ حسن عنهم قائلا “هؤلاء قدموا من اﻻناضول “غير معروف قرعة ابوهم من اي دين” وكانوا مع عصابات تقوم بسرقة وقتل وحرق بيوت الفلاحين “العلويين والمسيحيين” الفقراء ،وكانوا ﻻيعرفون حتى العربية ، وكنا نسميهم “الشتا” ، عصوا القانون واحتموا برؤوس جبالنا ،وحين كثرت مشاكلهم وجرائمهم ، فكرنا ان ناتيهم بالحيلة لندنجهم ونأمن شرهم ،فارسلنا اليهم شيخا ثم اخر واخر ،حيث عرضوا عليهم ان يستوطنوا في احدى قرانا الصغيرة وان نعطيهم ارضا يزرعوها وبيوتا يسكنوها وتحت حمايتنا بدﻻ من حياة التشرد والملاحقة ، وهذا ماحصل بالفعل ،وسليمان جدهم كان له اسم غريب وبدلنا اسمه الى سليمان الوحش وبعد ان تدجنوا قليلا غيروا كنيتهم من الوحش الى اﻻسد “.
انتهى كلام اﻻستاذ حسن .
اما قصة وتاريخ باتريك سيل في ان كنية الوحش “حصل عليها سليمان حين صارع احد فقراء السوريين فصرعه” انما هي من نسج خيال باتريك سيل الخبيث بهدف اﻻستهزاء بتاريخ هذه العائلة واصولها ، وانا اميل الى تصديق رواية اﻻستاذ حسن ﻻسباب كثيرة،منها ممارسات افراد هذه العائلة اﻻجرامية منذ وصول حافظ للسلطة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.