النظام السوري يواصل قصف قرى جبل الزاوية بالصواريخ وحركة نزوح لعائلات المنطقة.

حذر ” منسقو استجابة سوريا” من استمرار التصعيد العسكري في المنطقة، الأمر الذي يؤدي لتوسع حالات النزوح وزيادة الكثافة السكانية في المنطقة بشكل عام والمخيمات تحديداً.

9
قسم الأخبار

شهدت مناطق شمال غرب سوريا، الأربعاء 29 تموز/ يوليو، جولة جديدة من القصف الصاروخي المكثف، من قبل قوات النظام على قرى وبلدات جبل الزواية، حيث استهدفت كلا من الفطيرة وسفوهن وكنصفرة وبليون وعين لاروز وكفرعويد والبارة ومناطق أخرى هناك، دون معلومات عن خسائر بشرية، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

هيئة تحرير الشام تعتقل عناصر من ” جيش الساحل”

في تصرف لافت، أفادت مصادر متعددة، أن هيئة تحرير الشام أقدمت الأربعاء، على اعتقال “فضل الليبي” (أمير جيش الساحل) العامل ضمن تنظيم حراس الدين، مع 5 عناصر من جنسيات أجنبية، ولم تحدد المصادر سبب الاعتقال، فهل هو استمرار لهيمنة الهيئة على التشكيلات العسكرية في المنطقة، أم لرفض المعتقلين التوجه للقتال في ليبيا؟، كما ذكر المرصد السوري.

حركة نزوح جديد

من جهته، أكد فريق” منسقو استجابة سوريا” أن حركة النزوح تتواصل بشكل يومي، للعائلات من قرى ومناطق جبل الزاوية في ريف ادلب الجنوبي، نتيجة استمرار التصعيد العسكري وزيادة وتيرة استهداف الأحياء السكنية والأراضي الزراعية في المنطقة، وذلك باتجاه القرى والبلدات الآمنة نسبياً والمخيمات البعيدة عن المناطق المتاخمة للعمليات العسكرية.

مصدر  منسقو الاستجابة في الشمال السوري المرصد السوري لحقوق الإنسان
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.