النظام السوري يواصل قصفه على قرى جبل الزاوية، والجيش التركي يعزز قواته في محيط إدلب

رتل تركي جديد يتوجه إلى نقطة “الشيخ تمام” قرب قرية بليون في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، وتعتبر النقطة هي الأعلى في جبل الزاوية بعد تل “النبي أيوب”.

قسم الأخبار

يستمر خرق النظام لاتفاق وقف إطلاق النار، في وقت يبدو فيه مصير المنطقة جنوب الطريق الدولي إم 4 مجهولا، فقد قصفت قوات النظام والمسلحون الموالون لها، الإثنين 6 تموز/ يوليو، بلدتي كنصفرة والبارة وقرية الموزرة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد حلقت طائرات روسية بشكل مكثف في أجواء ريفي حلب الغربي وإدلب الجنوبي.

الحشود العسكرية التركية تتواصل

على صعيد متصل، قالت مصادر أهلية للأيام، أن رتلا عسكريا للجيش التركية، دخل من معبر كفرلوسين المعتاد شمال إدلب، مساء الإثنين، واتجه إلى نقطة “الشيخ تمام” قرب قرية ” بليون” في جبل الزاوية. ومع استمرار تدفق الأرتال التركية، فإن عدد الآليات التي دخلت الأراضي السورية، خلال الفترة الممتدة من الثاني من شهر فبراير/شباط 2020 وحتى الآن، ارتفع إلى أكثر من 7740 شاحنة وآلية تحمل دبابات وناقلات جند ومدرعات و”كبائن حراسة” متنقلة مضادة للرصاص ورادارات عسكرية، فيما بلغ عدد الجنود الأتراك الذين انتشروا في إدلب وحلب خلال تلك الفترة أكثر 11 ألف جندي تركي.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.