النظام السوري يقصف من جديد بلدات في ريف إدلب الغربي

5
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

شهدت محافظة إدلب ومحطيها مقتل وإصابة أكثر من 30 مدنياً خلال 24 ساعة، وأكد فريق الدفاع المدني مقتل سيدتين وإصابة 4 أطفال وامرأة، عصرأمس الجمعة 25 تشرين الأول/أكتوبر، نتيجة قصف قوات النظام بلدة بداما غرب إدلب بقذائف مدفعية، كما أصيب طفل ورجل جراء قصف الطيران الحربي الروسي على مدينة كفرنبل في ريف إدلب الجنوبي، فيما تعرضت قرى الحويجة والحواش وجسر بيت الراس بريف حماة الغربي لقصف صاروخي من قبل قوات النظام. تزامنا مع ذلك استهدفت “الفصائل” الإسلامية بالقذائف الصاروخية تمركزات النظام في قرية العزيزية بسهل الغاب في ريف حماة الغربي.

ووثقت فرق الدفاع المدني قصف 16 منطقة في ريف إدلب بـ16 غارة جوية و151 قذيفة مدفعية، بالإضافة لـ19 صاروخاً من راجمات أرضية.

من جهته، أشار“المرصد السوري السوري لحقوق الإنسان”،إلى أن قصفا صاروخيا نفذته قوات فسد المتمركزة في قرية “مرعناز” استهدف مدينة إعزاز الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها بريف حلب الشمالي، دون وقوع خسائر بشرية، كما أشارإلى سماع دوي أكثر من 6 انفجارات عنيفة في مدينة سرمدا الحدودية مع تركيا في ريف إدلب الجنوبي مساء أمس، تبين أنها ناجمة عن انفجارات وقعت في صهاريج محملة بمادة الوقود ضمن محطة “وتد” التابعة بشكل غير علني لهيئة تحرير الشام.

النظام يهاب اللجنة الدستورية

وعلى الصعيد السياسي ، أعلن الموفد الأميركي الخاص لسوريا، جيمس جيفري، للصحافيين، في جنيف، أن نظام بشار الأسد يسعى لإفشال عمل اللجنة الدستورية،وقال: “حجم الجهود التي بذلتها دمشق لمنع عقد الاجتماع مؤشر جيد بالنسبة لنا بأن الحكومة تخشى من أن اللجنة، وبالدفع السياسي الذي ستعطيه، ستقوض رغبتها في تحقيق انتصار عسكري شامل”.

وأضاف: “نعلم بالتدابير التي يحاولون اتخاذها لجعلها غير فعالة قدر الإمكان”.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان العربية نت الدفاع المدني السوري
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.