النظام السوري يسجل 5 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد

هل يفرض الخوف من تفشي فيروس كورونا المستجد، واقعاً جديداً أمام السكان في سوريا مع الإغلاق العام في معظم مناطق البلاد، الأمر الّذي يزيد من معاناتهم خاصة مع التدهور المستمر لليرة السورية أمام العملات الأجنبية؟

11
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أعلنت وزارة الصحة في حكومة النظام السوري، الجمعة 17 أبريل/ نيسان 2019، عن تسجيل 5 إصابات جديدة بفيروس كورونا في البلاد، خلال الساعات الـ 24 الماضية، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات المسجلة بالفيروس إلى 38 حالة، كما أفادت الوزارة بوفاة حالتين وشفاء 5 حتى السبت.

في مناطق الإدارة الذاتية

من جهتها، أكدت “الإدارة الذاتية” للكرد بشمال شرق سوريا تسجيل أول وفاة بكوفيد 19 وذلك في بيان الجمعة 17 أبريل/ نيسان، استند إلى منظمة الصحة العالمية.

وقالت الإدارة في البيان إن رجلا يبلغ من العمر 53 عاما، توفي في مستشفى بالقامشلي يوم الثاني من ابريل /نيسان، وأرسلت عيّنة منه إلى دمشق لفحصها، تبين لاحقا أنه كان مصابا بالفيروس، لكنها أوضحت أن السلطات الصحية في شمال شرق سوريا لم تكن على علم بالنتائج في بادئ الأمر.

وضع اقتصادي مأساوي

إنسانيا، يعاني سكان مختلف المناطق السورية من غلاء أسعار المستلزمات الأساسية للحياة اليومية كالمواد التموينية والأدوية الطبية وسط انعدام بعضها في الصيدليات بعد إغلاق الحدود مع لبنان والأردن والعراق.

فيما يبدو أن الموظفين الحكوميين والعمّال هم الفئة الأكثر تضرراً من تدهور العملة المحلية، لاسيما أن قيمة مرتباتهم المالية لم تشهد تغييراً كبيراً مقارنة بالهبوط الحاد لليرة أمام الدولار الأميركي واليورو.

مصدر سانا وكالة هاوار
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.