المهاجرون في أميركا يخشون وعيد ترامب بترحيلهم

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقبض على آلاف المهاجرين غير الشرعيين في عشر مدن، وواجه هذا الأمر معارضة كبيرة من سلطات بعض تلك المدن، والعديد من مؤسسات المجتمع المدني الأميركي.

ففي الوقت الذي نقلت فيه وسائل إعلام أميركية عن مصادر في إدارة الهجرة أنه لم تُسجل على الأرض أي عملية واسعة النطاق للقبض على المهاجرين؛ أكد الرئيس ترامب لصحفيين في حديقة البيت الأبيض ، الاثنين الماضي 15تموز/يوليو،أن العملية “كانت ناجحة جدا.. أنتم فقط لا تعلمون ماذا جرى”.

وطبقا لتقديرات مركز “بيو” للأبحاث، فإنه يوجد في الولايات المتحدة ما يقرب من 11 مليون مهاجر غير نظامي، أغلبهم من المكسيك ودول أميركا الوسطى.ورغم عدم وجود أرقام دقيقة حول أعداد المهاجرين غير النظاميين من العرب، فقد عرفت تجمعات الجالية العربية تواجد آلاف المهاجرين ممن يصلون بطرق شرعية للولايات المتحدة، وتنقضي فترة تأشيراتهم دون المغادرة، فيصبحون في عداد المهاجرين غير النظاميين.

مدن الملاذات

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أكد في نيسان/ أبريل الماضي ، أنه ينوي نقل مهاجرين سريين أوقفوا على الحدود إلى مدن تشكل ملاذات لهم ويهيمن عليها الديموقراطيون عادة، مشيرا إلى انه يريد بذلك إرضاء خصومه السياسيين.

وترفض “المدن الملاذات” مثل سان فرانسيسكو او شيكاغو شن حملات لتوقيف المهاجرين الذين يقيمون بطرق غير مشروعة في البلاد، وتحد من تعاونها مع الموظفين الفدراليين المكلفين الهجرة.

وكتب الرئيس الأميركي في تغريدة على تويتر “نظرا لمعرفتنا بأن الديموقراطيين متحفظون جدا على تغيير قوانينا الخطيرة جدا في مجال الهجرة، نفكر في الواقع بجدية كبيرة كما ذكر (في وسائل الإعلام)، في وضع هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين في مدن ملاذات”.

وعيد متكرر

وفي أوائل الشهر الجاري، هدد الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” مجتمعات المهاجرين غير الشرعيين في بلاده بأن حملات شرطة الهجرة ستبدأ قريبا جدا لاعتقالهم وترحيلهم، وأشاد بالمراكز التي تحتجز مهاجرين غير شرعيين رغم الانتقادات المتزايدة للظروف هناك.

وتأتي تهديدات “ترامب” في الوقت الذي تعهد فيه مدافعون أمريكيون عن المهاجرين بأن مجتمعاتهم ستكون “مستعدة” عندما يأتي ضباط الهجرة.

واتخذ “ترامب” موقفا متشددا بشأن الهجرة إلى بلاده، وجعل ذلك قضية رئيسية في حملة  رئاسته وفي مساعيه للفوز بولاية ثانية في 2020.

كان الرئيس الأمريكي أجّل بدء حملات شرطة الهجرة، الشهر الماضي، بعد تسرب موعدها للصحافة، غير أنه قال إن الاعتقالات ستبدأ بعد عطلة عيد الاستقلال، في الرابع من يوليو/تموز.

وقال “ترامب”، للصحفيين في البيت الأبيض،: “ستبدأ حملات شرطة الهجرة قريبا جدا، لكني لا أسميها مداهمات، إنهم جاؤوا بشكل غير قانوني على مدى سنين ونحن نبعدهم بشكل قانوني”.

كانت إدارة إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك الأمريكية قالت، الشهر الماضي، إن المداهمات ستستهدف المهاجرين الذين لا يملكون وثائق والذين وصلوا في الآونة الأخيرة إلى الولايات المتحدة، وذلك بهدف كبح موجة تدفق المهاجرين عند الحدود الجنوبية الغربية.

وتقول الجماعات المدافعة عن حقوق المهاجرين إن التهديد الوشيك للمهاجرين الذين لا يملكون وثائق يضر بمجتمعاتهم وبالاقتصاد الأمريكي؛ إذ إنه يجبر البالغين على التغيب عن العمل والأطفال على عدم الذهاب إلى المدرسة خشية القبض عليهم.

مصدر الجزيرة نت فرانس24 الخليج الجديد
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.