المعلومات المتوفرة بسخاء التي لم تستخدم إلا بعد ضربات باريس!

فيسبوكيات سورية: مازن حقي

بعد الضربات الفرنسية علي مقرات داعش أمس بمعلومات أميركية بحسب ما قاله الرئيس الفرنسي يمكن ان يسال أحدهم نفسه : اذا كان الأميركان يعرفون كل هذه المعلومات فلماذا لم يضربوها  من زمان ؟ خاصة انهم ليسوا وحدهم لا بل معهم تحالف من أربعين او ثمانين دولة ؟ لم أعد اتذكر الرقم لانه يتغير باستمرار  .

هذا لا يمنعهم من التباهي من وقت لآخر بأنهم استهدفوا فلان من قادة داعش و قتلوه بكل دقة و حزم مثل أهداف ألعاب الفيديو .

نفس السؤال عن فريق داعش العتيد الذي نقل صاروخ سكود من الموصل الي الرقة و تبختر به في استعراض قوة ، و الفريق الاخر الذي ذهب لتدمر في الصحاري المكشوفة بكل أمان واطمئنان ،  و قبلها طبعا ترسانة الأسلحة التي تركها لهم المالكي  بكل كرم في الموصل ولم يحاسبه احد حتي الان .

كل هذه المعلومات المتوفرة بسخاء لم تستخدم الا اليوم بعد مجزرة باريس !!

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.