المسؤولية تؤخذ ولاتعطى

بقلم : فهد ابراهيم باشا

كان من الواجب علي أن أكتب هذه السطور منذ فترة، ولكني آثرت التريث حتى تسمح لي المعطيات الاحصائية أن أدعم كلامي بالأرقام. انتقل عدد متابعي الأيام للمرة الأولى منذ تأسيسها ليتخطى الـ 5000 متابع بمعدل تصفح يفوق الثلاث دقائق للمتصفح الواحد.

وكانت الأيام قد أغلقت عام 2014 بما يقارب الـ  1400 متابع وبزمن تصفح يقل بقليل عن الدقيقتين. تعتبر هذه الأرقام انجازاً مهماً في عالم الصحافة الرقمية ويعود بشكل أساسي لجهود هيئة التحرير الجديدة التي أدخلت تعديلات مهمة على محتوى الايام من مقالات وتحليلات ودراسات وتقارير ميدانية، وأحدثت نوافذ جديدة ومتنوعة حتى تجاوز عدد المقالات أو المشاركات المحدثة يومياً ال35 تحديثاً.

أود أن أشكر هيئة التحرير فرداً فرداً على جهودهم المميزة التي أدت إلى تحقيق هذا الانجاز خلال أشهر قليلة وأخص بالشكر الاستاذة نهى شعبان رئيسة التحريرالتي تابعت أبواب الأيام لحظة بلحظة وعدلت كثيراً في تبويبها وتحديثها وإضافة نوافذ ومواضيع جديدة، وتابعت ردود فعل القراء واستفادت من ملاحظاتهم وتوجيهاتهم.

المسؤولية تؤخذ ولا تعطى، والأستاذة نهى أخذت عن جدارة مسؤولية رئاسة التحرير وهي ماضية بجهودها الاستثنائية في تطوير وتحديث الأيام.
لنتطلع معاً الى سقف العشرة آلاف متابع بجهود الأستاذة نهى وأسرة هيئة تحرير الأيام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.