المتظاهرون يتحدون “كورونا” وعلاوي يحذر من مخطط لإفشال تشكيل الحكومة في العراق

سار مئات طلبة المدارس والجامعات وصولاً إلى ساحة التحرير، وهم يلوحون بالأعلام وصور قتلى الاحتجاجات، ويرددون هتافات ضد النخبة الحاكمة المتهمة بالفساد والتبعية للخارج، وظهر الكثير من المتظاهرين وهم يرتدون الأقنعة الطبية الواقية متحدّين فيروس “كورونا”.

9
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

من خلال التجمع في ساحة التحرير وسط بغداد، الثلاثاء 25 شباط/ فبراير، تحدى آلاف العراقيين فيروس “كورونا”، الذي بدأ بالتفشي في البلاد، وأصروا على مواصلة الاحتجاجات المناوئة للحكومة والطبقة السياسية الحاكمة.

فقد سار مئات طلبة المدارس والجامعات وصولاً إلى ساحة التحرير، وهم يلوحون بالأعلام وصور قتلى الاحتجاجات، ويرددون هتافات ضد النخبة الحاكمة المتهمة بالفساد والتبعية للخارج، وظهر الكثير من المتظاهرين وهم يرتدون الأقنعة الطبية الواقية بعد تسجيل العراق 5 إصابات مؤكدة بفيروس “كورونا” في النجف وكركوك منذ الإثنين.

وفي محافظة المثنى جنوبي البلاد، نظم المئات من طلبة وأساتذة الجامعة وقفة تضامنية مع قتلى الاحتجاجات.

قتيل وعشرات الجرحى

في السياق، قال مصدر طبي إن شخصا قتل وأصيب 17 آخرون خلال مواجهات بين محتجين وقوات الأمن، الثلاثاء، وسط العاصمة العراقية بغداد.

وأوضح المصدر الطبي، ذاته الذي يعمل في مفرزة طبية متنقلة بساحة التحرير وسط بغداد، للأناضول، أن “شخصا قتل جراء تلقيه إصابة رصاص حي في الرأس، بينما أصيب 17 آخرون بالرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع”.

وأضاف المصدر أن القتيل والجرحى سقطوا في ساحة الخلاني القريبة من ساحة التحرير، إثر إطلاق قوات الأمن الرصاص الحي وقنابل الغاز على المتظاهرين.

مخطط لإفشال تشكيل الحكومة

سياسيا، حذر رئيس الوزراء العراقي المكلف محمد توفيق علاوي من “مخطط لإفشال تمرير الحكومة”.

وكتب علاوي، اليوم الثلاثاء، على حسابه على موقع تويتر: “وصل إلى مسامعي أن هناك مخططاً لإفشال تمرير الحكومة بسبب عدم القدرة على الاستمرار في السرقات لأن الوزارات ستدار من قبل وزراء مستقلين ونزيهين”.

وأوضح أن “هذا المخطط يتمثل بدفع مبالغ باهظة للنواب وجعل التصويت سريا”.

وختم بالقول: “آمل أن تكون هذه المعلومة غير صحيحة”.

مصدر الأناضول
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.