المتظاهرون اللبنانيون يعودون إلى الشوارع من جديد

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

عاد المتظاهرون اللبنانيون مساءأمس الثلاثاء5 تشرين الثاني/ نوفمبر، إلى الشوارع من جديد ، ضمن حراكهم المستمر منذ 20 يوماً بعد ساعات على مواجهات محدودة في بعض المناطق مع القوى الأمنية التي عمدت إلى فتح طرقات عدة.

من بيروت إلى طرابلس شمالاً وصيداً جنوباً، عاد المئات من المتظاهرين مساء إلى ساحات التظاهر، وإمتلأت ساحة التظاهر المعتادة في طرابس ليلاً بعدما منعت وحدات من الجيش صباحاً متظاهرين من إغلاق عدد من المؤسسات العامة والمصارف، كما فعلوا في اليوم السابق.

وليلاً قرع الشباب والشابات،في مسيرات جوالة، الطناجر والطبول للتعبير عن تضامنهم مع أهالي مدينة صيدا جنوباً، التي أزال الجيش صباحاً خيم الاعتصام منها.

عودة إلى الاعتصامات

وفي بعلبك (شرق)، جال متظاهرون في أحياء عدة في المدينة قبل أن يعودوا إلى ساحة اعتصامهم. كماأقفل المتظاهرون في مدينة النبطية  جنوب لبنان، مصرف لبنان، إذ عمدوا إلى الاعتصام أمامه ومنعوا الموظفين من الدخول إليه، في خطوة تصعيدية أطلقها حراك النبطية وكفررمان من أجل ممارسة سياسة ضغط أكبر باتجاه الدولة التي تلكأت حتى الساعة في تشكيل حكومة جديدة.وانتقل المتظاهرون إلى مراكز الاتصالات “أوجيرو” ومكتب البريد “ليبان بوست” وباقي المصارف في المدينة وعملوا على إقفالها، وشل الحركة المصرفية في المدينة.

مصدر فرانس برس رويترز العربي الجديد
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.