المتظاهرون العراقيون يواصلون قطع الطرق في محافظات الجنوب

إلى متى سيستمر تعاطي السلطات العراقية بالازدواجية مع المسائل الأمنية؟، هل هي قادرة على الاعتقال الفوري لأي شخص يقطع الشوارع بإطارات مشتعلة، ولكنها غير قادرة على اعتقال أولئك الذين خطفوا وقتلوا عشرات الناشطين؟.

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

لليوم الرابع على التوالي، واصل المتظاهرون العراقيون، الخميس23 يناير/ كانون الثاني 2020، تصعيد احتجاجاتهم المناهضة للحكومة والنخبة السياسية الحاكمة بقطع الطرق الرئيسية بين المحافظات في وسط وجنوبي البلاد: بابل، كربلاء، النجف، الديوانية، ذي قار، المثنى، ميسان، البصرة، وكذلك الطرق الواصلة إلى العاصمة بغداد.

غضب طلابي

في السياق، لا يزال الكثير من المدارس والجامعات والدوائر الحكومية مغلقة منذ أشهر، وينضم الطلبة يوميا إلى جموع المحتجين بدل الذهاب لمقاعد الدراسة للتنديد بعدم الاستجابة لمطالب الحراك الشعبي، فقد نظّم الآلاف من الطلبة مسيرة موحدة صوب ساحة البحرية التي يعتصم فيها المحتجون وسط البصرة للتعبير عن دعمهم لحراكهم الشعبي ومطالبهم وللتنديد بعمليات اغتيال النشطاء في الاحتجاجات.

وواصل المحتجون قطع الشوارع الرئيسية والمؤسسات الحكومية من بينها مديرية التربية والمدارس في شارع الأندلس والمناطق المحيطة بها وسط مدينة البصرة.

اغتيال الناشطين مستمر والتهمة ضد مجهول

قال مصدر أمني إن شاباً قتل بالرصاص في ساعة متأخرة من ليل الأربعاء بيد مسلحين مجهولين، أثناء مغادرته ساحة التظاهر المركزية في مدينة البصرة بجنوب العراق.

وأشار المصدر إلى أن الشاب لم يكن يحمل أوراقاً ثبوتية، وانتظرت الشرطة أحد أفراد عائلته لتحديد هويته، مضيفاً أنه تم فتح تحقيق ضد “مهاجمين مجهولين”.

وكانت هذه الليلة الثانية على التوالي التي يغتال فيها ناشط في البصرة، بعد مقتل الناشطة المدنية جنات ماذي (49 عاماً) بهجوم مسلح في التوقيت نفسه ليل الثلاثاء.

وبذلك يرتفع عدد القتلى منذ الاثنين إلى 12 متظاهراً، بحسب المفوضية العراقية لحقوق الإنسان. واتهم المتظاهرون السلطات بالازدواجية في التعاطي مع المسائل الأمنية، إذا أنها تعتقل على الفور أي شخص يقطع الشوارع بإطارات مشتعلة، ولكنها غير قادرة على اعتقال أولئك الذين خطفوا وقتلوا عشرات الناشطين.

المتظاهرين العراقيين في ساحة الخلاني في بغداد (العربية)
مصدر الأناضول فرانس برس المفوضية العراقية لحقوق الإنسان
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.