الليرة التركية ما بين عام 2020 وعام 2021

ختام عام 2020 كان جيداً لليرة التركية، التي بدأت بالتقاط أنفاسها، والارتفاع أمام الدولار منذ يوم 9 نوفمبر2020 وحتى نهاية العام لتنخفض من الانتكاسة الكبرى /8.58/ ليرة تركية للدولار، ويصل في يوم 30 ديسمبر 2020 لسعر /7.30/ ليرة.

الأيام السورية؛ خالد المحمد

مع بدء تداولات عام 2021 إثر انتهاء عطلة رأس السنة الميلادية، تعود الأنظار إلى مؤشرات التداول وأسعار العملات مطلع هذه السنة، ولعل كثيراً من العيون ترقب شاشة الليرة التركية، انخفاضها وارتفاعها، بعد عام من التحرك المثير في 2020.

الليرة التركية خلال عام 2020

شهدت الليرة التركية أقسى انخفاض لها خلال عام 2020 منذ إلغاء الأصفار منها عام 2005 مع وصولها مقابل الدولار إلى /8.58/ يوم 6 تشرين الثاني 2020.

وكانت الليرة التركية قد افتتحت عام 2020 بسعر /5.94/ ليرة تركية للدولار الواحد، وأغلقت عام 2020 بسعر /7.40/ ليرة.

وبذلك كان الاتجاه العام لليرة التركية مقابل الدولار خلال عام 2020 في انخفاض عام.

وأثرت الكثير من الأحداث والأسباب على سعر الليرة التركية خلال العام الفائت وكان أبرزها:

فيروس كورونا وسياسة الإغلاق والركود الاقتصادي على مستوى العالم.

انخفاض الحركة السياحية والطيران، نتيجة سياسة الإغلاق، بعد انتشار فيروس كورونا عالمياً.

دخول تركيا في كثير من المشاكل السياسية والعسكرية في سوريا وأذربيجان وليبيا.

توتر العلاقات التركية مع كل من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي.

تبدأ الليرة التركية عامها الجديد 2021 بتفاؤل لا بأس به، مدفوعاً بالانتعاش الحاصل لها أواخر أيام ،2020 وبعوامل مهمة أخرى، باتت تعكس ظلالها على حال الليرة التركية.

خفض سعر الفائدة من البنك المركزي التركي من 24% وحتى 8.25% والذي كبح تدفق رأس المال وزارد من الطلب على الدولار محلياً ورفع التضخم.

تزايد عجز الميزان التجاري التركي، خصوصاً مع أزمة كورونا وانخفاض التصدير وتزايد الاستيراد وشبه توقف للسياحة.

الإقبال الكبير على الذهب كملاذ آمن وسط الأزمة الاقتصادية وتدهور الليرة التركية، مع تناقص الطلب عليها وعلى معظم العملات عموماً.

إلا أن ختام عام 2020 كان جيداً لليرة التركية، التي بدأت بالتقاط أنفاسها، والارتفاع أمام الدولار منذ يوم 9 تشرين الثاني ،2020 وحتى نهاية العام لتنخفض من الانتكاسة الكبرى /8.58/ ليرة تركية للدولار، ويصل في يوم 30 كانون الثاني 2020 لسعر /7.30/ ليرة.

الليرة التركية في 2021

تبدأ الليرة التركية عامها الجديد 2021 بتفاؤل لا بأس به، مدفوعاً بالانتعاش الحاصل لها أواخر أيام ،2020 وبعوامل مهمة أخرى، باتت تعكس ظلالها على حال الليرة التركية أبرزها:

التفاؤل بشأن لقاح فيروس كورونا المستجد وانتهاء أزمة الوباء التي كانت أحد أبرز أسباب الركود والتراجع الاقتصادي.

تصريحات محافظ البنك المركزي التركي الجديد، والرئيس أردوغان المطمئنة بشأن السياسة المالية والاقتصادية لتركيا خلال العام القادم.

انتهاء أو هدوء معظم الصراعات السياسية والعسكرية في أذربيجان وليبيا وسوريا والتي كانت تركيا طرفاً بها.

انخفاض حدة التوترات السياسية التركية مع أوربا والولايات المتحدة.

الاكتشافات المهمة للغاز الطبيعي في المياه الإقليمية لتركيا في البحر الأسود، واستمرار عمليات التنقيب والاكتشاف.

انخفاض سعر الدولار على المستوى العالمي.

رفع سعر الفائدة من البنك المركزي التركي حتى 17%.

تبدو المنطقة السعرية /7.50/ ليرة للدولار الأمريكي هي المنطقة الأهم والحاسمة خلال الأسابيع القادمة، والتي نجحت في اختراقها نزولاً مؤخراً، وتحولت إلى منطقة مقاومة ستسعى السياسة التركية والبنك المركزي التركي في عدم إعادة كسرها.

الاتفاق التجاري المهم مؤخراً بين تركيا والمملكة المتحدة.

تركيز الرئيس التركي خلال العامين القادمين على الوضع الاقتصادي والداخلي وذلك لتحقيق أهداف 2023 والوصول بثقة للانتخابات الرئاسية القادمة.

مستويات الليرة التركية المستقبلية 2021

تبدو المنطقة السعرية /7.50/ ليرة للدولار الأمريكي هي المنطقة الأهم والحاسمة لليرة التركية خلال الأسابيع القادمة، والتي نجحت في اختراقها نزولاً مؤخراً، وتحولت إلى منطقة مقاومة ستسعى السياسة التركية والبنك المركزي التركي مع البنوك الحكومية في عدم إعادة كسرها والبقاء تحت خط /7.50/ ليرة للدولار، ومحاولة الوصول إلى منطقة /7.20/ والتي تشكل أيضاً نقطة قوية ستبقى الليرة ربما فترة لابأس بها تتداول ما بين المنطقتين /7.50/ وحتى /7.20/ خلال الأشهر الأولى من العام 2021 مع السعي الحثيث للوصول إلى قرب المنطقة السعرية /6.85/ ليرة تركية للدولار الأمريكي.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.