اللواتي كسرن الهاء.. صور من عذابات المرأة السورية في ظل الاستبداد (7/15)

أخت الرجال

نصوص عن نساء صنعن دون أن يعلمن صورة لمشهد الحرية في سوريا، نساء كتب عنهن وعن تفاصيلهن الشاعر سلام حلوم وهو يتابع ما جرى، وما يجري في سوريا، نساء بطلات في صنع الحياة، وبطلات في معانقة الموت.

الأيام السورية؛ الشاعر سلام حلوم

معاً نحو تمكين المرأة، وتغيير الصورة النمطية عنها في الإعلام M4W

أخت الرجال

كأنّما ليست هي
لم يكن لها ما يعطّل ابتسامتها النادرة
لا هذه الرفّة في الخدّ الأيسر
ولا خلوّ فمها الخاتميّ من الضواحك
ولا تهدّل جفنين، كيف سخوا، مثخنين تحت الكدمات الزرق

لم يكن لها أن توجز في حديث الألفة
فتكتفي باللازم من الكلمات
فيبدو في حوارها تجفاف المجامل
أو صمت غير الآبه بوجع الناس
فغابت عن صباحات قهوتها لمّة النسوان
وغاب أن تزيل عن صدورهن همّ الغيابات وشظف العيش

بنكاتها المعهودة عن ليالي الدخلة
وعمّا يفعله السمك المشويّ بأوصال الرجال
الكلّ صار يصدّق أن للمرأة دمعاتها الجوفية فتنفد عن بكاء طويل أو عن فزع لا يطاق فتذبل عينها
وإلا لماذا تظلّ مشدوهة هذي الحنون بلا عبرة قدّام الفواجع؟
وهي التي كانت تنوح إذا انجرحت إصبع أو بكى طفل من لقاح

لم تكن لتنهض على أربع
وهي التي ظلّت تتباهى بأمّ تمسك خطّين في حصاد العدس وتسبق
وبأب مات وهو يعلّق في أعلى التينة فانوس السهرات بلا سلّم

كأنما ليست هي التي ظلت تنقّ على أولادها “أن ارفعوا رؤوسكم وأنتم تمشون
خوف حدبة في الظهر
أو تجري لكم ألقاب الذلّة على ألسنة العكاريت”

لم ننتظر طويلا لنعرف
أن ما طوى قامتها الباسقة فتوق في فقرات العصعص
فقد كانوا يشدّونها في الزنزانة كي تشقّ بأيديهم، هم، نصفين

وأن ارتجافها وهي تحاول ألا تستند على أحد ليس لمن يقوم لتوّه من شلل ولم يكن للزهايمر أن يتجرأ على أعصاب امرأة كانت تصطاد الواويّات
وتطعم ذئبة حبلى فتات لحمها
ولقّبتها الديرة “أخت الرجال ”
فقد أوصلها عنادها لأن تُحرق رموشها بلهب الشّمع
ثم تسفّ رمادها بلسان ناشف

لم ننتظر طويلا لنعرف
أنها لن تنتظر فرحا يرتّب بهاءها من جديد
وأنها، إنّما كانت تصرّ على قليل من الكلمات
حتى لا يقال “خرس الحق،
فقد مات الشاهد ”
وأنها لن تطلب، وهي تحتضر، إلا ممشاها الأبديّ بين التنّور وخلايا النحل
وأنها لم تكن أكثر من سلّة جراح تلوح في نعش.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.