اللاعبون الذين فازوا بجائزة الفتى الذهبي خلال تاريخها

منحت الجائزة منذ تأسيسها حتى اليوم 18 مرة، كانت من نصيب لاعبي الهجوم 10 مرات، فيما ذهبت للاعبي خط الوسط 7 مرات، ومرة ويتيمة للاعب مدافع.

الأيام السورية؛ سعد حج حسين

انطلقت جائزة الفتى الذهبي عام 2003، وهي جائزة سنوية تمنح من قبل الصحفيين الرياضيين لأفضل لاعب كرة قدم صاعد، لم يتجاوز الواحدة والعشرين من العمر.

تأسست هذه الجائزة من قبل صحيفة توتو سبورت الإيطالية الرياضية في عام 2003، تتشارك صحيفة توتو سبورت مع العديد من الصحف الرياضة الأخرى، مثل ليكيب، ماركا، A بولا، بيلد، ذي تايمز، دي تلجراف، إل موندو ديبورتيفو، مجلة فرانس فوتبول، سبورت إكسبريس، بليك وتانيا في اختيار الفائز.

يجب أن يكون جميع المترشحين للجائزة تحت سن ال 21، وأن يكونوا لعبوا في الدوريات الأوروبية الكبيرة.

يسمح لكل صحفي بترشيح خمسة لاعبين فقط ويحصل كل منهم على النقاط التالية: (أفضل لاعب يراه الصحفي على 10 نقاط، الثاني على 7 نقاط، الثالث على 5 نقاط، الرابع على 3 نقاط، الخامس على نقطة واحدة).

في هذا التقرير نستعض معكم أسماء اللاعبين الذين نالوا هذه الجائزة.

1/ جائزة العام 2003.. رافائيل فان دير فارت

حصل على الجائزة في العام الأول من إقرارها، نجم الوسط الهولندي اللاعب رافائيل فان دير فارت، من مواليد عام 1983، الذي بدأ مسيرة تألقه مع نادي أياكس أمستردام الهولندي، حيث حصل على لقب الدوري مرتين مع الفريق العريق، وسجل 52 هدفًا في الدوري الهولندي، ليحصل على الجائزة، وينتقل لنادي هامبورج في 2005 وقدم مستويات كبيرة، ثم خاض رحلة فاشلة مع نادي ريال مدريد في 2008، قبل أن يستعيد بريقه مع توتنهام هوتسبير ومن ثم ريال بيتيس ومتيولاند الدنماركي، وتوج خلال مسيرته بسبعة ألقاب في كل هولندا وإسبانيا وألمانيا.

انخفض بريقه بمرور السنوات بسبب كثرة الإصابات، حتى اختتم مسيرته مع نادي آيسبيرج الدنماركي حيث أعلن اعتزاله في العام الماضي.

في العام 2003 نال المركز الثاني، اللاعب واين روني مهاجم ايفرتون، فيما نال المركز الثالث كريستيانو رونالدو مهاجم نادي مانشستر يونايتد حينذاك.

رافائيل فان دير فارت(سبورت 360)

2/ جائزة العام 2004.. واين روني

أصبح واين روني، من مواليد عام 1983، أغلى لاعب شاب في عام 2004، عندما انتقل من إيفرتون إلى مانشستر يونايتد، ومنذ ذلك الوقت وحتى اليوم، يعتبر واحداً من أفضل اللاعبين في تاريخ إنجلترا والشياطين الحمر.

لمع بريقه مع إيفرتون لينضم للمنتخب الإنجليزي في يورو 2004، ويتألق بشكل ملفت للنظر حيث حصل على الجائزة ولقب بـ “الجولدن بوي”، توج بعدة ألقاب في مسيرته مثل البريميرليج ودوري الأبطال وأصبح هداف إنجلترا التاريخي.

في العام 2004 نال المركز الثاني، كريستيانو رونالدو مهاجم نادي مانشستر يونايتد حينذاك، فيما نال المركز الثالث فرناندو توريس مهاجم نادي أتليتيكو مدريد حينذاك.

واين روني(كوورة)

3/ جائزة العام 2005.. ليونيل ميسي

في عام 2005 حصل ليونيل ميسي، من مواليد عام 1987، الذي كان نجمه بدأ في الظهور مع النادي الكتالوني، على النسخة الثالثة من الجائزة، حيث لفت أنظار المدرب الإيطالي فابيو كابيلو في مواجهة برشلونة ويوفنتوس الودية، ليحصد ميسي الجائزة وتبدأ مسيرة تاريخية للفتي الأرجنتيني الذي حصد 6 كرات ذهبية، وأصبح من اللاعبين الأفضل في التاريخ، ويمتلك أرقام قياسية لا تعد ولا تحصى.

في العام 2005 نال المركز الثاني، وأين روني مهاجم نادي مانشستر يونايتد حينذاك، فيما نال المركز الثالث لوكاس بودولسكي مهاجم نادي كولن حينذاك.

ليونيل ميسي
(اوروسبورت)

4/ جائزة العام 2006.. سيسك فابريجاس

نال الجائزة في نسختها الرابعة، فتى أرسنال الذهبي سيسك فابريجاس، من مواليد عام 1987، الذي قاد فريقه لنهائي دوري الأبطال أمام برشلونة، وحصد الجائزة وهو في عامه التاسع عشر، لكنه رحل عن صفوف أرسنال إلى برشلونة، وعاش معه فترة سيئة رغم تتويجه مع الفريق بلقب الليجا مع النادي الكتالوني، استعاد مستواه وتألق في نادي تشيلسي منذ عام 2013، كما لعب مع نادي موناكو الفرنسي.
في العام 2006 نال المركز الثاني، ليونيل ميسي مهاجم نادي برشلونة، فيما نال المركز الثالث أندرسون أوليفيرا لاعب خط الوسط في نادي بولتو.

سيسك فابريجاس (كوورة)

5/ جائزة العام 2007.. سيرجيو أجويرو

المهاجم الأرجنتيني الموهوب سيرجيو أجويرو، من مواليد عام 1988، الذي بزغ نجمه مع أتليتكو مدريد الإسباني، حيث سجل 7 أهداف في موسمه الأول، ثم انفجرت موهبته في الموسم الثاني ب19 هدفًا ليحتل المركز الثالث في ترتيب هدافي الليجا ليحصد جائزة الفتى الذهبي، ويواصل مسيرة تألقه حيث انتقل لصفوف مانشستر سيتي في 2011 ليحصد عدة ألقاب ويدون العديد من الأرقام القياسية في تاريخ مانشستر سيتي بالبريميرليج.

في العام 2007 نال المركز الثاني، ليونيل ميسي مهاجم نادي برشلونة، فيما نال المركز الثالث سيسك فابريغاس لاعب خط الوسط في نادي أرسنال.

سيرجيو أجويرو(كوورة)

6/ جائزة العام 2008.. أندرسون أوليفيرا

لاعب الوسط البرازيلي أندرسون أوليفيرا، من مواليد عام 1988، الذي كان يطلق عليه رونالدينيو الجديد في البرازيلي وجذب أنظار السير أليكس فيرجسون، ليضمه لصفوف مانشستر يونايتد في 2007 وهو في ال19 من عمره، كانت بداية اللاعب البرازيلي مع مانشستر يونايتد رائعة قبل أن ينخفض مستواه تدريجياً وعانى من كثرة الإصابات، ومن ثم انتقل إلى نادي فيورنتينا عام 2014 قبل أن يعلن اعتزاله ويعود إلى بلاده.

في العام 2008 نال المركز الثاني، ثيو والكوت مهاجم نادي أرسنال، فيما نال المركز الثالث سيرجيو أغويرو مهاجم نادي أتليتيكو مدريد.

أندرسون(سبورت 360)

7/ جائزة العام 2009.. ألكسندر باتو

كانت بداية اللاعب ألكسندر باتو، من مواليد عام 1989، والملقب بالبطة مع إي سي ميلان مميزة وتوقع الجميع أن يكون خليفة مواطنه رونالدو الظاهرة، وقدم بالفعل أداء مميزًا حيث سجل 63 هدفًا في 150 مباراة مع الروسونيري، وحصل على لقب الدوري الإيطالي في 2010/2011، إلا أن مشاكل الإصابات دمرت مسيرته وعاد إلى البرازيل من بوابة كورينثيانز ومن ثم ساو باولو عام 2013، وانتقل بعدها إلى تشيلسي وفياريال والآن يلعب في الدوري الصيني.

في العام 2009 نال المركز الثاني، ستيفان يوفيتيتش مهاجم نادي فيورنتينا، فيما نال المركز الثالث بويان كركيتش لاعب خط الوسط في نادي برشلونة.

ألكسندر باتو(كوورة)

8/ جائزة العام 2010.. ماريو بالوتيلي

توقع الجميع للمهاجم الإيطالي المشاغب والمثير للجدل ماريو بالوتيلي، من مواليد عام 1990، عندما كان في إنتر ميلان أن يكون أحد أبرز المهاجمين في كبار الفرق الأوروبية.

قدم اللاعب مستويات مميزة مع مانشستر سيتي الإنجليزي، ليحصل على الجائزة متفوقًا على منافسه جاك ويلشير لاعب أرسنال في ذلك الوقت، لكن بالوتيلي لم يعرف معنى الاستقرار والتركيز في الملعب فقط، وخيب ظن المتابعين بسبب إثارته للجدل بشكلٍ متواصل، بعد مانشستر سيتي، لعب لأندية ميلان وليفربول ونيس ولم يقدم المتوقع منه. حتى وصل به الحال إلى نادي بريشيا الإيطالي.

في العام 2010 نال المركز الثاني، جاك ويلشير لاعب خط الوسط في نادي أرسنال، فيما نال المركز الثالث دافيد دي خيا حارس مرمى نادي أتليتيكو مدريد.

ماريو بالوتيلي (سبورت 360)

9/ جائزة العام 2011.. ماريو جوتزة

صانع الألعاب الألماني، ماريو جوتزة، من مواليد عام 1992، الذي قدم مستوى مبهر مع بروسيا دورتموند تحت قيادة يورجن كلوب، وكان ثاني أكثر لاعب صناعة للأهداف في البوندسليجا ليحصد جائزة الجولدن بوي كأفضل لاعب صاعد في أوروبا، وكان صاحب هدف تتويج بلاده بكأس العالم 2014 أمام الأرجنتين، واصل تألقه مع دورتموند حتى رحيله إلى بايرن ميونيخ التي لم تكن أفضل محطاته الكروية حيث قل عطائه، ليعود إلى فريقه السابق دورتموند في محاولة لاستعادة بريقه المفقود.

في العام 2011 نال المركز الثاني، تياغو ألكانتارا لاعب خط الوسط في نادي برشلونة، فيما نال المركز الثالث إدين هازارد لاعب خط الوسط في نادي ليل.

ماريو جوتزة (كوورة)

10/ جائزة العام 2012.. إيسكو

الفتى الإسباني إيسكو الموهوب، من مواليد عام 1992، كان في أوج عطائه مع نادي ملقا الإسباني، بعد رحيله عن صفوف فريق فالنسيا، ليساعد فريقه الجديد في التأهل لدوري الأبطال وتقديم أداء رائع في الليجا تحت قيادة مانويل بيلجريني، لينتقل بعد ذلك لصفوف ريال مدريد ويحصد العديد من البطولات لكنه يعاني الآن من تهميش دوره مع الفريق بعد تراجع مستواه واقتراب رحيله عن صفوف الميرنجي.

في العام 2012 نال المركز الثاني، ستيفان الشعراوي مهاجم نادي ميلان، فيما نال المركز الثالث تيبوت كورتوا لاعب خط الوسط في نادي أتليتيكو مدريد.

إيسكو (اوروسبورت)

11/ جائزة العام 2013.. بول بوجبا

لاعب الوسط الفرنسي بول بوجبا، من مواليد عام 1994، صاحب الموهبة الكبيرة، كان محط أنظار العالم عقب رحيله عن مانشستر يونايتد، وتألقه في صفوف يوفنتوس الإيطالي بجوار بيرلو وفيدال في خط الوسط وتحت قيادة أنطونيو كونتي، ليفوز بالجائزة على حساب فاران ودراكسلر ولوكاكو في ذلك الوقت، حتى عاد بوجبا لصفوف فريقه السابق اليونايتد في عام 2016 مقابل 110 مليون يورو كأغلى صفقة في التاريخ في ذلك الوقت، لكنه يعاني في ظل تراجع مستوى فريقه وكثرة الأزمات بينه وبين الإدارة، حيث يرغب اللاعب الفرنسي في الرحيل عن صفوف الفريق.

في العام 2013 نال المركز الثاني، اللاعب روميلو لوكاكو مهاجم نادي تشيلسي، فيما نال المركز الثالث جوليان دراكسلر لاعب خط الوسط في نادي شالكة.

بول بوجبا (سبورت 360)

12/ جائزة العام 2014.. رحيم سترلينج

الجناح الإنجليزي الواعد رحيم سترلينج، من مواليد عام 1994، كان بدأ في حفر اسمه في أذهان المشجعين مع فريق ليفربول، حيث كان البديل الأفضل مع برندان رودجرز مدرب ليفربول حتى فاز بالجائزة، لكن مع رحيل نجوم الفريق انتقل ستيرلينج لصفوف مانشستر سيتي في صيف 2015، ويبدأ مسيرة للتألق بصورة أكبر خاصة تحت قيادة بيب جوارديولا وحصل على لقب الدوري الإنجليزي.

في العام 2014 نال المركز الثاني، ديفوك أوريغي مهاجم نادي ليل، فيما نال المركز الثالث ماركينهوس مدافع باريس سان جيرمان.

رحيم سترلينج(سبورت 360)

13/ جائزة العام 2015.. أنتوني مارسيال

الفتى الفرنسي الواعد أنتوني مارسيال، من مواليد عام 1995، الذي بدأ مسيرة تألقه مع موناكو الفرنسي في عام 2015 خاصة في مسابقة دوري أبطال أوروبا، وشبهه البعض تييري هنري مهاجم أرسنال السابق، لينتقل اللاعب الفرنسي لصفوف مانشستر يونايتد ويقدم مستويات مبهرة في بدايته مع الفريق، لكنه تضرر من التخبط الذي يعاني منه مانشستر خلال السنوات الأخيرة، فجلس كثيرًا على دكة البدلاء، لكنه بدأ في استعادة جزء من مستواه هذا الموسم.

في العام 2015 نال المركز الثاني، اللاعب كينغسلي كومان مهاجم نادي بايرن ميونخ، فيما نال المركز الثالث هيكتور بيليرين مدافع نادي أرسنال.

أنتوني مارسيال(كوورة)

14/ جائزة العام 2016.. ريناتو سانشيز

لاعب الوسط البرتغالي ريناتو سانشيز، من مواليد عام 1997، الذي تألق مع بنفيكا وقادة لربع نهائي دوري الأبطال، كما حقق بطولة يورو 2016 مع المنتخب البرتغالي وحصل على جائزة أفضل لاعب في البطولة، لينتقل لصفوف بايرن ميونيخ الألماني، لكن مستواه انخفض منذ رحيله عن بنفيكا ولم يقنع جماهير البافاري، انتقل مؤخرا لصفوف نادي ليل الفرنسي.

في العام 2016 نال المركز الثاني، ماركوس راشفورد مهاجم نادي مانشستر يونايتد، فيما نال المركز الثالث كينغسلي كومان مهاجم بايرن ميونخ.

ريناتو سانشيز(كوورة)

15/ جائزة العام 2017.. كيليان مبابي

نجم منتخب فرنسا الصاعد كيليان مبابي، من مواليد عام 1998، والذي أصبح حديث العالم عقب قيادته موناكو لنصف نهائي دوري الأبطال، لينتقل لصفوف باريس سان جيرمان في صفقة مدوية ويواصل تألقه حتى الآن حيث تسعى أندية أوروبا الكبرى للتعاقد معه لكن باريس يتمسك باللاعب، وتألق اللاعب مع الديوك الفرنسية حيث قادهم للفوز بمونديال 2018 في روسيا.

في العام 2017 نال المركز الثاني، عثمان ديمبيلي مهاجم نادي بوروسيا دورتموند حينها، فيما نال المركز الثالث ماركوس راشفورد مهاجم مانشستر يونايتد.

كيليان مبابي(كورة لايف)

16/ جائزة العام 2018.. ماتياس دي ليخت

المدافع الهولندي الصاعد ماتياس دي ليخت، من مواليد عام 1999، الذي كان أحد الركائز الأساسية في كتيبة أياكس أمستردام التي أقصت ريال مدريد ويوفنتوس من دوري أبطال أوروبا، وصعد مع فريقه إلى نصف النهائي، ليتحول المدافع الهولندي إلى صراع بين الأندية الأوروبية حتى استطاع يوفنتوس حسم الصفقة، ورغم مشاركته في 7 مباريات مع السيدة العجوز حتى الآن، لكنه اعترف بوجود أزمة ثقة لديه منذ انتقاله لليوفي.

في العام 2018 نال المركز الثاني، ترنت ألكساندر-أرنولد مدافع ليفربول، فيما نال المركز الثالث جاستن كلايفرت مهاجم نادي روما.

ماتياس دي ليخت( الوطن)

17/ جائزة العام 2019.. جواو فيليكيس

توج صانع ألعاب الفريق الأول لكرة القدم بنادي أتلتيكو مدريد ومنتخب البرتغال الأول، جواو فيليكيس، من مواليد عام 1999، بجائزة الفتى الذهبي كأفضل لاعب صاعد في عام 2019.

وتفوق البرتغالي الدولي المميز على أبرز منافسيه وهم جادون سانشو لاعب إنجلترا وبوروسيا دورتموند وكاي هافيرتس لاعب ألمانيا وباير ليفركوزن بالإضافة إلى إيرلينج هالاند مهاجم النرويج وسالزبورج.

في العام 2019 نال المركز الثاني، جيدون سانشو مهاجم بوروسيا دورتموند، فيما نال المركز الثالث كاي هافيرتس لاعب خط الوسط في نادي باير ليفركوزن.

جواو فيليكيس(البطولات)

18/ جائزة العام 2020.. إرلينغ هالاند

توج المهاجم النرويجي إرلينغ هالاند لاعب بوروسيا دورتموند، من مواليد عام 2000، بجائزة هذا ا لعام 2020، كأفضل لاعب صاعد في العالم. يأتي هذا الإنجاز للمهاجم الشاب، بعدما أحرز 44 هدفا بجميع البطولات طوال موسم 2019-2020.

وسجل النرويجي 16 هدفا في 18 مباراة فقط، بعد انتقاله إلى بوروسيا دورتموند من سالزبورغ النمساوي في يناير الماضي. اللاعب يواصل تألقه هذا الموسم أيضًا، حيث سجل 6 أهداف في الدوري الألماني، و4 في دوري أبطال أوروبا.

في العام 2020 نال المركز الثاني، أنسو فاتي مهاجم نادي برشلونة، فيما نال المركز الثالث ألفونسو ديفيس مدافع بايرن ميونخ.

إرلينغ هالاند(فيسبوك)

أرقام

منحت الجائزة منذ تأسيسها حتى اليوم 18 مرة، كانت من نصيب لاعبي الهجوم 10 مرات، فيما ذهبت للاعبي خط الوسط 7 مرات، ومرة ويتيمة للاعب مدافع.

وبحسب البلد التي ينتمي لها اللاعب بالجنسية، نال لاعبو فرنسا الجائزة 3 مرات، فيما نالها لمرتين لاعبون من هولندا وإنكلترا والأرجنتين وإسبانيا والبرازيل والبرتغال، فيما نالها لمرة واحدة لاعبون من إيطاليا وألمانيا والنرويج.


المزيد حول الموضوع

المهاجم النرويجي إرلينغ هالاند يتوّج بجائزة “الفتى الذهبي” لعام 2020

مصدر ال سبورت كوورة
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.