القيصر السوري في البيت الابيض

قيصر الاسم المستعار للمصور الذي كان يعمل لدى استخبارات الأسد والتقط عشرات الآلاف من الصور لضحايا المجازر وعمليات التعذيب التي ارتكبت في السجون، ثم تمكن من تسريبها إلى الخارج معرضا حياته وحياة أفراد عائلته للخطر، لتكون دليلا على تورط النظام وإدانته في المحاكم الجنائية الدولية، بارتكاب جرائم حرب وانتهاك حقوق الإنسان الدولية، بشكل ممنهج.
ها هو قيصر اليوم وبعد فشله في اقناع ادارة اوباما السابقة يعاود محاولات جديدة للضغط على الإدارة الجديدة في البيت الأبيض على اتخاذ إجراءات أكثر حزما بحق نظام الأسد في سوريا.
وكشفت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير لها ان المدعو قيصر وزميل اخر له؛ يستعمل اسما مستعارا يدعى “سامي” يأتي ذلك بعد لقائهما الاثنين الماضي بالمبعوث الاميركي السابق الى سوريا”مايكل راتني”، سيلتقون عدد من مستشاري الرئيس ترمب، في مسعى لدفع إدارته من أجل الوفاء بتعهداتها حيال إقامة مناطق آمنة في سوريا، وتقديم مزيد من الدعم للشعب السوري.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.