” القنيطرة” وأهم التطورات على الساحة الميدانية اليوم

خاص للأيام | تحرير: آلاء محمد 

أطلق صباح اليوم عدد من الفصائل العسكرية المقاتلة على الأرض  والتي تندرج تحت اسم “الجيش الأول ” في المنطقة الجنوبية   معركة سميت “قتح الحرمون” بهدف فتح طريق إمداد إلى المعارضة في ريف دمشق الغربي ، هذا وقد قطعت قوات النظام منذ بداية العام طريق الإمداد إلى الغوطة الغربية بعد سيطرة الثوارعلى نقاط مركزية في المنطقة.
وبدأ في ريف القنيطرة الشمالي حيث سيطر الجيش الاول على تلال الاحمر الواقعة على طريق إمداد خان الشيح في ريف دمشق الغربي حسب ما أفاد به “ماهر العلي” من المكتب الإعلامي” للجيش الأول”لمراسل جريدة الأيام 
مضيفا”: أن الجيش الأول سيطر على تلال الأحمر بعد هجوم مباغت له على قوات النظام و اللجان الشعبية وجيش الدفاع الوطني المتركزة في التل ودرات بينهم اشتباكات أدت إلى السيطرة عليه.
وأكد أيضا عدم إصابة أي عنصر من عناصر الجيش الاول في حين قضى العشرات من قوات النظام واللجان الشعبية .
هذا وقد تم فك الحصار عن( بيت جن) في ريف دمشق الغربي بعد فتح الطريق الواصل بين بلدة (بيت جن وجباثا الخشب) بعد تحرير( تلال الاحمر) في ريف القنيطرة الشمالي .
وصرح المكتب الاعلامي للجيش الاول  لمراسل الأيام عن بدأ معركة “نصرة لحرائرنا” لتحرير ماتبقى من مناطق القنيطرة جاء هذا بعد مناشدة إحدى خنساوات الجولان للثوار بالمضي في تحرير المنطقة ، مستهدفين فيها (تل الشعار ومدينة البعث وتل بزاق وبلدة جبا)
وأكد المكتب الإعلامي أن الفصائل المشاركة إلى جانب الجيش الأول في المعركة هي جبهة أنصار الإسلام وسيف الشام وغرفة الفاتحين .

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.