القمار الأمريكي

الأيام السورية - جميل عمار

الذي تفعله أمريكا مع خصومها ليست حربا بقدر ماهي لعبة قمار فهذه الأرقام الضخمة التي تضعها ثمنا لحياة هذا وذاك دليل على أن امريكا مازالت تعيش عصر الكابوي WANTED فمن الشيخ أسامة بن لادن إلى الظواهري، فالرئيس صدام حسين إلى البغدادي ومن ثم الجولاني والسؤال الذي يطرح نفسه هل تتوقع أمريكا أن يبيع احدهم زعيمه او قائده وهو يحارب من خلال عقيدة ام هي محاولة لحقن ذاك المطلوب بفيروس النرجسية فكلما كان المبلغ كبيراً فهذا يدل على أهمية وخطورة صاحبه وعندما يصاب بجنون العظمة يصبح اصطياده سهلاً.

يبقى سؤال أخير ماهو المعيار الذي تحدد امريكا من خلال جائزة القبض او قتل المطلوب؟.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.