القضاء اللبناني يحيل 32 سورياً إلى محكمة عسكرية بتهمة الإرهاب

ما الأسباب التي جعلت قاضي التحقيق العسكري في القضاء اللبناني إصدار ثلاثة قرارات أحال بموجبها 32 سورياً إلى “المحكمة العسكرية الدائمة” في لبنان؟

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أصدر قاضي التحقيق العسكري في القضاء اللبناني الجمعة 20ديسمبر/ كانون الأول 2019، ثلاثة قرارات أحال بموجبها 32 سورياً إلى “المحكمة العسكرية الدائمة” في لبنان، بتهمة الانتماء لتنظيمات “إرهابية” والقتال في سوريا.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام، إن قاضي التحقيق العسكري الأول، فادي صوان، اتهم في القرار الأول السوري “إبراهيم محمد الخليل” وثمانية من رفاقه بالانتماء إلى فصيل “جيش الأبابيل” والقتال في سوريا.

وفي القرار الثاني، اتهم القاضي الشاب السوري محمد خير حسن الخضر” و21 آخرين بالانتماء لـ”جبهة النصرة” والقتال في سوريا أيضاً.

في القرار الثالث السوري ماجد محمد الحج بالانتماء لتنظيم داعش” والقتال في سوريا.

بحسب الوكالة إن القرارات الثلاثة جاءت  استنادا إلى المواد 335 من قانون العقوبات والمادتين 5 و 6 من قانون 1958 والمادة 72 أسلحة وذخائر.

قرارات سابقة:

أصدر القضاء اللبناني في أيلول الماضي، حكماً لمدة عام على السوريّ محمد محب الدين بتهمة تصوير فيديو لعملية قتال عسكرية والتباهي بها.

وفي بداية سبتمبر/أيلول 2019، أحال قاضي التحقيق العسكري الأول في لبنان، فادي صوّان 19 لاجئا سوريا إلى المحكمة العسكرية الدائمة بتهمة ارتكابهم جرائم إرهابية والقتال في صفوف فصائل المعارضة السورية.

بتاريخ 12 سبتمبر/ أيلول 2019، أقدمت السلطات اللبنانية على تسليم خمسة لاجئين سوريين إلى نظام الأسد.

في كانون الأول/ ديسمبر 2018، أحال التحقيق العسكري اللبناني 50 سوريًا إلى المحاكمة العسكرية، وذلك لاتهامهم “بأعمال إرهابية”  والقتال ضد نظام الأسد “وقتل جنوده”.

مصدر الوكالة الوطنية للإعلام وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.