العماد ميشال عون.. المطالبة بالتحقيق الدولي في هذه القضية هدفه تضييع الحقيقة

تجري الأجهزة القضائية اللبنانية تحقيقاً في الانفجار الذي قالت السلطات إنه ناجم عن تخزين 2750 طناً من مادة نيترات الأمونيوم في العنبر رقم 12 منذ ست سنوات.

قسم الأخبار

قال رئيس الجمهورية اللبنانية، العماد ميشال عون، في حوار مع الصحفيين المعتمدين في القصر الجمهوري، قبل ظهر الجمعة 7 آب/ أغسطس 2020، إن هدفه هو تبيان حقيقة انفجار المرفأ وتحقيق العدالة، معتبراً أن المطالبة بالتحقيق الدولي في هذه القضية هدفه تضييع الحقيقة.

تحقيق العدالة

نقل بيان صادر عن رئاسة الجمهورية تصريحات الرئيس عون، الذي قال: إن “هدفه تبيان حقيقة انفجار مرفأ بيروت من خلال التحقيق الجاري”، مشدداً على “تحقيق العدالة وأن أحداً لا يمكنه أن يدفعه باتجاه الخطأ أو يمنعه من كشف الحقائق”.

وقال الرئيس اللبناني: إن التحقيق “سيبحث احتمال حدوث الانفجار نتيجة إهمال أو تدخل خارجي”.

مضيفاً، أن التحقيق في الانفجار، الذي وقع في مستودع يضم مواد شديدة التفجير الثلاثاء الماضي، يرتكز على ثلاثة مستويات “أولا على كيفية دخول هذه المواد المتفجرة وتخزينها في العنبر رقم 12، والثاني ما إذا كان الانفجار ناجما عن الإهمال أو أنه حادث قضاء وقدر، والثالث هو احتمال أن يكون هناك تدخل خارجي أدى إلى وقوع هذا الحادث”.

احتمال تدخل خارجي

قال أيضاً: “لم يحدد بعد سبب الانفجار، فهناك احتمال تدخل خارجي عبر صاروخ أو قنبلة أو أي عمل آخر، وطلبت من ماكرون تأمين الصور الجوية لمعرفة ما حصل وإن لم تتوفر لدى الفرنسيين فسنطلبها من مصدر آخر”.

وأضاف عون، أنه “لا غطاء على المتورطين في الانفجار”، وأكد أن التحقيق سيشمل “المسؤولين المباشرين”، وأكد أن “أبواب المحاكم مفتوحة أمام المتورطين”.
وشدد على أن “القضاء يجب أن يكون سريعا لأن العدالة المتأخرة ليست بعدالة ويجب أن تكون فورية ولكن دون تسرع (..) نحن أمام تغييرات وإعادة نظر بنظامنا السياسي”.

إعادة إعمار بيروت

وأشاد بالتضامن الذي أبدته دول العالم وقال إنه يتيح فرصة للبنان الذي يعاني من أزمة اقتصادية ومالية عميقة ودعا الحكومة والشعب للاستفادة من هذه الفرصة.

ولفت الرئيس عون إلى أنه في ظل الكلام عن قيام حكومة وحدة وطنية، “يجب تحضير الأجواء المناسبة لذلك، ولا يمكننا أن ندعو إلى حكومة وحدة لنصل إلى الانقسام الذي شهدناه في الحكومات”.

وأشار إلى أن “الاهتمام حالياً لا ينحصر فقط بتأمين المواد الغذائية والطبية لبيروت، بل بإعادة إعمارها أيضاً”.

مجريات التحقيق

تستمر الأجهزة القضائية اللبنانية بمتابعة مجريات التحقيق في الانفجار الذي قالت السلطات إنه ناجم عن تخزين 2750 طناً من مادة نيترات الأمونيوم في العنبر رقم 12 منذ ست سنوات.

وأفاد مصدر قضائي وكالة فرانس برس عن ارتفاع عدد الموقوفين على ذمة التحقيق إلى 21 شخصاً بينهم مسؤولون رفيعون في مرفأ بيروت، بعد توقيف خمسة أشخاص الأربعاء بينهم موظفون في المرفأ والجمارك ومهندسون.

ومن بين الموقوفين وفق ما قال مصدر أمني لفرانس برس رئيس مجلس إدارة المرفأ حسن قريطم.

مصدر د.ب.أ فرانس برس الوكالة الوطنية للإعلام
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.