العدد الأكبر من الإصابات الذي يسجل خلال أسبوع واحد منذ بدء تفشي الوباء

ذكرت منظمة الصحة العالمية الاثنين أنه تم تسجيل نحو مليوني إصابة في أنحاء العالم في أسبوع واحد حتى 20 أيلول/سبتمبر. وأوضحت الوكالة أن الزيادة بنسبة 6% هي الأكبر من الإصابات الذي يسجل على الإطلاق خلال أسبوع واحد منذ بدء تفشي الوباء.

قسم الأخبار

أصيب أكثر من 31 مليون شخص في أنحاء العالم وتوفي ما يقرب من 962 ألفا بكوفيد-19 منذ ظهور الفيروس في مدينة ووهان في شرق الصين في أواخر العام 2019. وفقا لإحصاءات وكالة فرانس برس.

وذكرت منظمة الصحة العالمية الاثنين أنه تم تسجيل نحو مليوني إصابة في أنحاء العالم في أسبوع واحد حتى 20 أيلول/سبتمبر.

وأوضحت الوكالة التابعة للأمم المتحدة أن الزيادة بنسبة ستة في المئة هي “العدد الأكبر من الإصابات الذي يسجل على الإطلاق خلال أسبوع واحد منذ بدء تفشي الوباء”.

تجاوزت الولايات المتحدة عتبة 200 ألف وفاة بفيروس كورونا فيما دفعت موجة قياسية من الإصابات الجديدة السلطات في أوروبا إلى إعادة فرض قيود صحية صارمة.

كورونا وأمريكا

سجّلت أمريكا هذه الحصيلة قبل 41 يوما فقط من الانتخابات الرئاسية، بينما حذّرت منظمة الصحة العالمية من أن الإصابات الجديدة في كل أنحاء العالم وصلت إلى مستويات قياسية.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي يواجه معركة صعبة لإعادة انتخابه ويتخلّف عن منافسه الديموقراطي جو بايدن في استطلاعات الرأي، إن تجاوز عتبة 200 ألف وفاة هو “عار” ملقيا باللوم على الصين.

وفي رسالة مسجلة بالفيديو، ألقى ترامب كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة التي افتتحت الثلاثاء هاجم فيها بكين لعدم فعل شيء لوقف انتشار ما سماه “فيروس صيني”.

واتهم ترامب بكين بالسماح لفيروس كورونا “بالخروج من الصين وإصابة كل العالم” موضحا “مع بدء انتشار الفيروس، حظّرت الصين الرحلات الجوية الداخلية فيما سمحت للطائرات بمغادرة البلاد”.

وقال إنه يجب “محاسبة الصين على أفعالها”، مشيرا إلى أزمة كوفيد-19.

في بريطانيا

في أوروبا، أجبرت هذه الزيادة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون على الإعلان عن خطوات جديدة في محاولة للحد من ارتفاع عدد الوفيات بالوباء.

وقالت الحكومة “بهدف المساعدة في احتواء الفيروس، على موظفي المكاتب الذين يمكنهم العمل من المنزل القيام بذلك” رغم المخاوف من تأثير مدمر على الاقتصاد.

ومن المفترض أن تدخل الخميس قواعد جديدة حيز التنفيذ تطال الحانات وأماكن الضيافة الأخرى، كما جرى التخلي عن خطط يسمح بموجبها للجماهير بالعودة إلى حضور الأحداث الرياضية.

وقد تبيّنت إصابة العديد من لاعبي كرة القدم في الدوري الإنكليزي الممتاز ما توجّب عزلهم وتأجيل مباريات.

وحذّر جونسون من أن القيود الجديدة قد تستمر ستة أشهر داعيا إلى بذل جهد جماعي “لتجاوز فصل الشتاء معا”.

وقال مستشاروه الطبيون إن المملكة المتحدة قد تشهد 50 ألف إصابة بفيروس كورونا يوميا بحلول منتصف تشرين الأول/أكتوبر إذا لم يتم اتخاذ أي إجراء.

ولفت جونسون الذي تعرض مثل ترامب لانتقادات واسعة النطاق بسبب تعامله مع الوباء، إلى أنه “تاريخيا، لم يعتمد مصيرنا الجماعي وصحتنا الجماعية على سلوكنا الفردي مطلقا”.

حتى مع سأم المواطنين من أشهر من التباعد الاجتماعي والقيود المفروضة على حياتهم اليومية التي لم يكن من الممكن تصورها سابقا، سيواجه مئات الملايين من الأشخاص إجراءات أكثر صرامة في المستقبل.

في أوروبا

وفي كل أنحاء أوروبا، تم تقليص أو إلغاء مئات الأحداث الكبرى.

للمرة الأولى منذ العام 1944، لن تقام حفلة توزيع جوائز نوبل في ستوكهولم هذا العام كالمعتاد، بل سيقام احتفال افتراضي سيبث مباشرة على شاشات التلفزيون.

كما سيتم تقليص الحفلة التي تقام سنويا في النروج لمنح جائزة نوبل للسلام في كانون الأول/ديسمبر.

وبعد أشهر من تخفيف الإغلاق الكامل، دعا وزير الصحة الإسباني الثلاثاء سكان مدريد إلى الحد من تحركاتهم واتصالاتهم الجسدية واصفا هذا التدبير بـ”الأساسي”.

ويخضع حوالي 850 ألف شخص في جزء من منطقة مدريد حاليا لإجراءات العزل مرة جديدة.

وقال المستشار النمساوي سيباستيان كورتز لوكالة فرانس برس إن مكافحة الوباء ما زالت تشكل “تحديا كبيرا جدا” وقد مددت بلاده تدبير إلزامية وضع الكمامات وأعادت فرض بعض القيود التي فرضت في وقت سابق من هذا العام.

وقال الزعيم المحافظ البالغ من العمر 34 عاما في مقابلة “ما زلت صغيرا نسبيا لكنني كنت جزءا من الحكومة النمساوية لسنوات واعتقدت أنني مررت بالكثير من التجارب من الناحية السياسية”.

مصدر ا ف ب منظمة الصحة العالمية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.