الطيران الحربي الروسي والسوري يستهدفان المنشآت الطبية في ريفي حماة وإدلب

الأيام السورية: قسم الأخبار

تعرّضت 3 مستشفيات في شمال غربي سوريا، ليل الأحد 5 أيار/ مايو، لقصف عنيف نسبه المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى القوات الروسية، مشيراً إلى أنّ اثنيتن من هذه المنشآت باتتا خارج الخدمة

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن: “المستشفى في كفرنبل خرج عن الخدمة، وقد تمّ نقل المصابين والمرضى إلى مستشفيات أخرى في المنطقة”. وأضاف أن مدنياً قتل إثر استهداف المنشأة.

من جانبه، أكد المسؤول في منظمة “سوريا الإغاثة والتنمية” عبيدة دندوش أن “مستشفى نبض الحياة”، (في حاس) خرج بشكل كامل عن الخدمة بسبب الغارات

وأوضح أنّ المستشفى الذي تُديره منظّمته أُخلي قبيل الضربات، بفضل آليات الإنذار المستخدمة في المنطقة والتي تهدف إلى تحذير المواطنين من الغارات الوشيكة بالاستناد إلى تحليل مسارات تحليق الطيران الحربي.

كذلك، استُهدِف مستشفى ثالث في كفرزيتا بشمال محافظة حماة بضربات روسيّة، بحسب المرصد الذي لم يكن بإمكانه تقييم مدى الضرر. وأكّدت السُلطات الصحّية المحلّية أن المنشأة كانت خارجة عن الخدمة، لكنّ لم يتسنّ التحقق من ذلك بشكل مستقلّ.

وقالت الأمم المتحدة في نهاية أبريل إن مركزاً طبياً ومستشفيين صارا أيضاً خارج الخدمة بسبب القصف الجوي والمدفعي.

وتقول روسيا وجيش النظام السوري؛ إنهما يردان على تصعيد لهجمات المتشددين على مناطق تسيطر عليها الحكومة، وتنفيان شن هجمات عشوائية يقول مسعفون ورجال إنقاذ؛ إنها قتلت عشرات المدنيين في الأيام الأخيرة وتدمير ما لا يقل عن خمسة مراكز طبية وإصابة الحياة اليومية بالشلل.

مصدر وكالات المرصد السوري لحقوق الإنسان
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.