الطائرات الروسية وطائرات النظام تستهدفان ريفي إدلب واللاذقية

أكد المتحدث الرسمي باسم “الجبهة الوطنية للتحرير”، ناجي مصطفى، أن خروقات النظام لم تتوقف إن كان بالقصف المدفعي أو الجوي، مشيرا لعدم الالتزام باتفاق “وقف إطلاق النار” الموقع بين أنقرة وموسكو.

قسم الأخبار

شهدت مناطق سيطرة فصائل المعارضة السورية ـ المدعومة من أنقرة ـ السبت 9 كانون الثاني/ يناير 2021، قصفاً مركزاً في ريفي إدلب واللاذقية، من قبل الطائرات الروسية والطيران الحربي لجيش النظام.

استهدفت قوات النظام المتمركزة في مدينتي معرة النعمان وكفرنبل، ولأكثر من مرة صباح السبت، قرى وبلدات جبل الزاوية جنوبي إدلب.

قصف مدفعي

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، قصفاً صاروخياً نفذته قوات النظام على الريف الإدلبي، حيث استهدفت بالقذائف الصاروخية والمدفعية مناطق في الفطيرة وسفوهن وكنصفرة ومحيط فليفل وبينين، ولا معلومات عن خسائر بشرية، فيما دون ذلك يسود الهدوء الحذر عموم منطقة “خفض التصعيد، كما حلقت طائرات استطلاع في أجواء منطقة “بوتين – أردوغان”.

وكان المرصد السوري وثق، مقتل عنصر من قوات النظام قنصاً، على محور قرية الملاجة بريف إدلب، وقتل عنصر من قوات النظام وأصيب آخرين في القصف والاستهدافات مع الفصائل على محاور ريف اللاذقية، حيث قصفت الفصائل بقذائف الهاون محور قلعة شلف بجبل الأكراد، كما شهدت محاور عدة في جبل التركمان استهدافات متبادلة، بينما قصفت قوات النظام قريتي شمروران وقرة جاغي في ريف اللاذقية الشمالي. كما نفذت طائرة روسية غارات جوية على تلال الكبانة في جبل التركمان في ريف اللاذقية.

وأكد المتحدث الرسمي باسم “الجبهة الوطنية للتحرير”، ناجي مصطفى، أن خروقات النظام لم تتوقف إن كان بالقصف المدفعي أو الجوي، مشيرا لعدم الالتزام باتفاق “وقف إطلاق النار” الموقع بين أنقرة وموسكو.
فيما نقل مراسل الأيام عن مصادر أهلية، انتشار فرق هندسية تابعة للجيش التركي على جانبي طريق مدينتي “إدلب – معرة مصرين”، وذلك بهدف الكشف عن ألغام في المنطقة، بعد استهداف عربتين تركيتين في الأسبوع الماضي إحداهما بقذيفة من نوع «RBG»، والأخرى بلغم أرضي على نفس الطريق.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان فرانس برس
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.