الطائرات الروسية تقصف مخيّماً في ريف إدلب

1٬480
الأيام السورية | عبدالغني العريان

قصفت الطائرات الروسية، اليوم الثلاثاء20/مارس، مخيّماً يأوي نازحين في بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي.

وقال الناشط “أحمد المصطفى” من ريف إدلب لصحيفة “الأيام السورية” : مجزرة مروعة ارتكبتها الطائرات الروسية ظهر اليوم، بعد أن استهدفت المخيم  بثلاث غارات متتالية بالصواريخ الفراغية، أدت إلى مقتل أكثر من عشرة مدنيين كحصيلة أولية وجرح العشرات بجروح بالغة بينهم حالة بتر.

وعملت فرق الدفاع المدني والإسعاف التي توجهت للمنطقة، على إجلاء القتلى ونقل المصابين للنقاط الطبية في المنطقة، وسط استمرار تحليق الطيران الحربي في الأجواء.

وأُقيم المخيّم حديثاً بعد نزوح الأهالي من قرى وبلدات ريف معرة النعمان الشرقي، بسبب اشتداد وتيرة القصف الروسي وتوغّل قوات الأسد في المنطقة، حيث يأوي المخيم أكثر من 50 عائلة تفتقر لأبسط مقومات الحياة.

وشنَّ  الطيران الروسي غارات جوية على مدينتي خان شيخون وكفرنبل وبلدات التمانعة والهبيط و حاس وتلعاس بريف إدلب الجنوبي، ما أدى لمقتل مدني وجرح آخرين يوم الأحد.

واستهدفت البوارج الروسية المتواجدة في البحر المتوسط محيط قرية الزوف الحدودية بصاروخ باليستي شديد التدمير، ما أدى لسقوط جرحى في صفوف المدنيين.

أمّا نظام الأسد، فقد ألقت مروحياته برميلين متفجرين على الأراضي الزراعية لقرية كفرميد، بينما قصفت قواته بالمدفعية بلدات الهبيط وكفرعويد وحاس وعابدين وسفوهن.

مخيم للنازحين في بلدة حاس _ الأيام السورية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.