الصحة العالمية.. عدد الإصابات الأسبوعية يبدأ في الاستقرار اللقاحات المرخصة لا تزال توفر الحماية

في تقييمها الأسبوعي للجائحة، قالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة إن إصابات كوفيد – 19 زادت بنحو 20 بالمائة و8 بالمائة في غرب المحيط الهادئ والأميركتين، بينما ظلت معدلات المرض كما هي أو تراجعت في مناطق أخرى.

فريق التحرير- الأيام السورية

أعلنت منظمة الصحة العالمية، الأربعاء 25 آب/ أغسطس 2021، أن عدد حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا التي تم الإبلاغ عنها عالميا يبدو أنه استقر عند حوالي 4.5 ملايين إصابة بعد أن ارتفع بشكل مطرد خلال الشهرين الماضيين.

وذكرت المنظمة أن هذه الأرقام تشير على الأرجح إلى أن عدد الإصابات الأسبوعية يبدأ في الاستقرار بعد نموه المستمر على مدار شهرين تقريبا.

 

معدلات المرض كما هي

ففي تقييمها الأسبوعي للجائحة، قالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة إن إصابات كوفيد – 19 زادت بنحو 20 بالمائة و8 بالمائة في غرب المحيط الهادئ والأميركتين، بينما ظلت معدلات المرض كما هي أو تراجعت في مناطق أخرى.

أما عدد الوفيات الناجمة عن «كوفيد-19» فلم يتجاوز كثيرا حصيلة الأسبوع السابق فقد بلغ ما يفوق 68 ألف حالة مقابل 66 ألف وفاة سجلت في الفترة من 9 حتى 15 أغسطس.

وذكر البيان أن إجمالي عدد الإصابات بعدوى كورونا عبر العالم منذ بدء الجائحة اقترب من 214 مليون حالة، فيما تجاوز عدد الوفيات الناجمة عن مضاعفات «كوفيد-19» 4,4 مليون حالة.

 

اللقاحات المرخصة لا تزال توفر الحماية

أشارت منظمة الصحة العالمية أيضا إلى أن العديد من الدراسات التي نشرت مؤخرا أظهرت أن اللقاحات المرخصة لا تزال توفر الحماية من مرض فيروس كورونا الحاد، لكن هناك بعض الأدلة التي تظهر أن الجرعات أقل فعالية في منع الأشخاص من الإصابة بسلالة دلتا الأكثر عدوى.

وكانت الدول التي سجلت أعلى عدد من الحالات الجديدة هي الولايات المتحدة وإيران والهند وبريطانيا والبرازيل.

وخلصت الأبحاث السابقة إلى أن اللقاحات مفيدة للغاية لمنع دخول المستشفيات ولمنع الوفيات.

 

نمُر بـمرحلة حرجة

حذرت منظمة الصحة العالمية، أمس الأربعاء، من أن جائحة كورونا تمر “بمرحلة حرجة” في منطقة آسيا -المحيط الهادئ-، وأكدت ضرورة بذل كافة الجهود الممكنة للحد من انتقال العدوى الآن لتجنب ظهور متحورات جديدة، أكثر خطورة.

ولفت المدير الإقليمي للمنظمة في غرب المحيط الهادئ، تاكيشي كاساي، إلى أن عدد حالات الإصابة والوفيات بكورونا في دول آسيا -المحيط الهادئ- “يرتفع بشكل حاد” لأسباب، على رأسها انتشار متحور دلتا، شديد العدوى، من فيروس كورونا.

وكشف كاساي أنه خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من شهر أغسطس الجاري، سجلت المنطقة 10 % من إجمالي الإصابات في العالم، وأكثر من 8 % من الوفيات.

وقال المسؤول في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت: “في هذه المرحلة الحرجة من الجائحة، دعونا نواصل العمل معا”.

وشدد كاساي:”إننا قادرون على تقليل الخطر الذي يمثله الفيروس من خلال الاستفادة القصوى من كل أداة لدينا لمكافحته اليوم”.

مصدر أسوشيتد برس د ب أ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.