الشركة القابضة توقع عقدا مع تركيا لتزويد شمال سوريا بالكهرباء

خاص بالأيام|| إياد عبد القادر – 

وقعت مؤخراً “شركة الكهرباء القابضة” عقداٌ مع الحكومة التركية لإيصال الكهرباء إلى المناطق المحررة في سوريا تشمل مبدئيا مناطق ريف إدلب الشمالي.
الخطة هي عبارة عن مشروع استثماري خدمي بوقت واحد وسيتم تجهيز وإقامة المحطة على الحدود السورية التركية داخل الأراضي التركية وذلك لضمان سلامتها من القصف ومن التخريب، ومن تلك المحطة سوف تزود المناطق الشمالية السورية بالكهرباء بمسافة تصل إلى (70) كم داخل مناطق إدلب.

بداية سوف تعمل الشركة على إصلاح الشبكات الرئيسة المتضرر بفعل الحرب وعمليات القصف، وبعدها سوف تنتقل إلى باقي المناطق تدريجياً بعد إصلاح الأعطال في كل منطقة ومحاولةً تغطية أكبر مساحة ممكنة خلال فترة قريبة لا تتعدى( 100 ) يوم.

المشروع يتبع لمجموعة “الشيخ للتجارة والمقاولات” أما خطة الشركة المتبعة في العمل فسوف تقوم على توزيع الكهرباء لتشغيل محطات المياه والمشافي العامة والاتصالات وباقي الخدمات الكفيلة بإنارة المدينة على مدار الساعة وذلك بشكل مجاني، أما للمواطنين سوف تكون بأسعار رمزية .
وبحلول بداية العام “2017” سوف تبدأ بتغذية مناطق في إدلب لتصل حتى مدينة سراقب والتي تبعد (60 ) كم عن تركيا.

هذه المشروع سيعود بالفائدة الكبيرة على إدلب ومناطق من ريف حلب الغربي كما أنه سوف يوفر (350) فرصة عمل من(مهندسين، فنيين ،سائقين ،إدارة جباية، مستخدمين).

لاقت هذه الخطوة إقبالاً كبيراً لدى الأهالي، وفي حال نجاحها سوف تنهي الكثير من معاناة الناس في المناطق المحررة التي حرمت من الكهرباء طوال الثلاثة أعوام الماضية، وستنهي بذلك معاناة الأهالي الاعتماد على الإنارة “بمولدات الاشتراك” وما يتبعها من استغلال من أصحاب هذه المولدات إضافةً إلى أنهاء معاناة استخدام الطاقات البديلة “الشميسة والهوائية” التي اعتمد عدد من الناس عليها مؤخراً وما تعود به من تكلفة كبيرة تصل إلى أكثر من “1500” دولار وهذا المبلغ لا يمكن توفره لدى أغلب العائلات في سوريا.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.