الشبكة السورية لحقوق الإنسان توثق مقتل 3364 مدنيا في سوريا عام 2019

جريمة القتل اتخذت نمطاً واسعاً ومنهجياً من قبل قوات النظام السوري والميليشيات المقاتلة معه بشكل أساسي، وأن عملية توثيق الضحايا الذين يقتلون في سوريا ازدادت تعقيداً بعد دخول أطراف عدة في النِّزاع السوري.

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير جردة حساب لعام 2019 بخصوص الانتهاكات ضد المدنيين في سوريا، حيث وثقت فيه مقتل ما لا يقل عن 3364 مدنيا في سوريا في عام 2019 على يد أطراف النزاع الفاعلة في سوريا.

عمليات القتل

ذكر التقرير الذي جاء في 27 صفحة أنَّ جريمة القتل اتخذت نمطاً واسعاً ومنهجياً من قبل قوات النظام السوري والميليشيات المقاتلة معه بشكل أساسي، وأن عملية توثيق الضحايا الذين يقتلون في سوريا ازدادت تعقيداً بعد دخول أطراف عدة في النِّزاع السوري.

ويرصد التَّقرير حصيلة الضحايا الذين تم توثيق مقتلهم على يد أطراف النِّزاع الفاعلة في سوريا في عام 2019 وفي كانون الأول منه على وجه الخصوص، ويُسلِّط التقرير الضوء بشكل خاص على الضحايا من الأطفال والنساء، والضحايا الذين قضوا بسبب التعذيب، والكوادر الإعلامية والطبية وكوادر الدفاع المدني، كما يُركِّز على المجازر، التي ارتكبتها أطراف النزاع الرئيسة طيلة العام المنصرم.

توزيع الأعداد حسب الجهة الفاعلة

سجَّل التقرير في عام 2019 مقتل 3364 مدنياً بينهم 842 طفلاً و486 سيدة (أنثى بالغة)، وتم توزيعهم حسب الجهة الفاعلة على الشكل التالي:
1/ النظام السوري: بحسب التقرير، قُتل 1497 مدنياً على يد قوات النظام السوري، بينهم 371 طفلاً، و224 سيدة.
2/ القوات الروسية: فيما قتلت القوات الروسية 452 مدنياً بينهم 112 طفلاً، و71 سيدة.
3/ تنظيم داعش: قتل 94 مدنياً، بينهم 11 طفلاً، و7 سيدات.
4/ هيئة تحرير الشام: قتلت 45 مدنياً، بينهم 6 أطفال، و2 سيدة.
5/ الحزب الإسلامي التركستاني: قتلت 4 مدنيين.
6/ فصائل في المعارضة المسلحة: قتلت 21 مدنياً، بينهم 8 أطفال، و1 سيدة.
7/ قوات سوريا الديمقراطية قتلت 164 مدنياً، بينهم 50 طفلاً، و15 سيدة.
8/ قوات التحالف الدولي قتلت 68 مدنياً، بينهم 20 طفلاً، و17 سيدة.
8/ جهات أخرى ساهمت بقتل 1019 مدنياً، بينهم 264 طفلاً، و149 سيدة.

توزيع أعداد القتلى حسب التوزع الجغرافي

وثق التقرير أعداد القتلى من المدنيين حسب التوزع الجغرافي، وكان حسب الشكل التالي:
جاءت بالمقدمة محافظة إدلب بـ 1511 مدني، وحلت دير الزور ثانياً بـ 554 مدني، وحلب ثالثاً بـ 355، حماة 301، الرقة 202، الحسكة 173، القنيطرة 91، حمص 70، ريف دمشق 53، دمشق 15، اللاذقية 10، السويداء 6، فيما قتل في تركيا 13 مدني.

من هي الجهات الأخرى؟

وضح التقرير ماذا يعني باستخدام مصطلح جهات أخرى، وتم توزيعهم على النحو التالي:
1/ قذائف مجهولة المصدر 49بينهم 21 طفلاً و 8 سيدات.
2/ ألغام مجهولة المصدر 234بينهم 64 طفلاً و 39 سيدة.
3/ رصاص مجهول المصدر 279بينهم 22 طفلاً و 19سيدة.
4/ القوات التركية 43بينهم 6 طفلاً و 10سيدة.
5/ تفجيرات لم نتمكن من تحديد مرتكبيها 402بينهم 148طفلاً و 66سيدة.
6/ قتل على يد مجهولين 12بينهم 3 طفلاً و 7سيدة.

الكوادر الطبية

ذكر التقرير أنَّ من بين الضحايا 26 من الكوادر الطبية قتلوا في عام 2019، قتل 14 منهم على يد قوات النظام السوري، فيما قتلت القوات الروسية 6، وقتل 1 من الكوادر الطبية على يد كل من هيئة تحرير الشام وقوات التحالف الدولي، وقتل 4 على يد جهات أخرى.

الكوادر الإعلامية

سجل التقرير في عام 2019 مقتل 13 من الكوادر الإعلامية، 6 منهم قتلوا على يد قوات النظام السوري، و2 على يد القوات الروسية، و1 على يد هيئة تحرير الشام، و4 على يد جهات أخرى.

كوادر الدفاع المدني

قال التقرير إنَّ 17 من كوادر الدفاع المدني قد تم توثيق مقتلهم في العام المنصرم 2019، 3 منهم على يد قوات النظام السوري، و9 على يد القوات الروسية، و1 على يد الحزب الإسلامي التركستاني، و4 على يد جهات أخرى.

بسبب التعذيب

وفقَ التقرير، وثَّق فريق العمل في الشبكة السورية لحقوق الإنسان في عام 2019 مقتل 305 شخصاً بسبب التعذيب، 275 منهم على يد قوات النظام السوري، و4 على يد كل من هيئة تحرير الشام وفصائل في المعارضة المسلحة، و13 على يد قوات سوريا الديمقراطية، و9 على يد جهات أخرى.

مجازر

جاء في التَّقرير أنَّ العام المنصرم 2019 شهِدَ توثيق 109 مجزرة، واعتمد التقرير في توصيف لفظ مجزرة على أنه الهجوم الذي تسبَّب في مقتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص مسالمين دفعة واحدة.
ووفق هذا التعريف فقد سجَّل التقرير في عام 2019 ما لا يقل عن 43 مجزرة على يد قوات النظام السوري، و22 على يد القوات الروسية، و6 على يد قوات سوريا الديمقراطية، و3 على يد قوات التحالف الدولي، و35 على يد جهات أخرى.

عدد القتلى في كانون الأول/ ديسمبر 2019

وثّق التقرير في شهر كانون الأول/ ديسمبر 2019 مقتل 234 مدنياً بينهم 65 طفلاً، و44 سيدة (أنثى بالغة)، توزعوا حسب الجهة المنفذة على الشكل التالي:
1/ مقتل 113 مدنياً على يد قوات النظام السوري، بينهم 28 طفلاً، و20 سيدة.
2/ مقتل 62 مدنياً، بينهم 18 طفلاً، و13 سيدة على يد القوات الروسية.
3/ مقتل 2 مدنياً على يد تنظيم داعش.
4/ مقتل 7 مدنيين على يد هيئة تحرير الشام بينهم 1 طفلاً و1 سيدة.
5/ مقتل 2 مدنياً بينهم 1 طفلاً على يد فصائل في المعارضة المسلحة.
6/ مقتل 6 مدنياً بينهم 2 طفلاً، و2 سيدة على يد قوات سوريا الديمقراطية.
7/ مقتل 42 مدنياً بينهم 15 طفلاً، و8 سيدة على يد جهات أخرى.
وبحسب التقرير فقد تم توثيق مقتل 17 شخصاً بسبب التعذيب في كانون الأول جميعهم على يد قوات النظام السوري.
وأضاف التقرير أنَّ 14 مجزرة قد تم توثيقها في كانون الأول، 6 منها على يد قوات النظام السوري، و4 على يد القوات الروسية، و4 على يد جهات أخرى.

مصدر وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.