السوريون في ألمانيا.. من أكثر المجموعات التي ترفض تلقي اللقاح

يعتقد العديد من طالبي اللجوء، على سبيل المثال، أن الأشخاص الذين سيحصلون على اللقاح سيتم ترحيلهم بسهولة أكبر. ومن جهة أخرى تخشى الشابات من أن بعض اللقاحات يمكن أن تؤثر على خصوبتهن”.

الأيام السورية؛ كفاح زعتري

تسعى الحكومة الألمانية، وبخطة طموحة ومتسارعة، إلى توفير اللقاح لجميع المواطنين والمقيمين في ألمانيا، إلا أنها تواجه تحدياً باستجابة اللاجئين والمهاجرين.

ويعتبر السوريون من أكثر المجموعات التي ترفض اللقاح. وفقاَ لبيان صدر عن حكومة ولاية ساكسونيا السفلى يوم (11مايو/أيار)، فإن 20 % فقط من الأشخاص الذي حان موعدهم لتناول اللقاح، موافقون على أخذه. وهذا ما أكدته ولايات أخرى حسب “هانا هنتزي” المتحدثة باسم هيئة التسجيل الحكومية.

أشارت مفوضة شؤون الاندماج في ولاية شمال الراين ويستفاليا “سيراب غولر” إلى تداول الخرافات والأساطير بين مجموعات المهاجرين المختلفة. إذ يعتقد العديد من طالبي اللجوء، على سبيل المثال، أن الأشخاص الذين سيحصلون على اللقاح سيتم ترحيلهم بسهولة أكبر. ومن جهة أخرى تخشى الشابات من أن بعض اللقاحات يمكن أن تؤثر على خصوبتهن”.

ضعف ثقافة التلقيح لدى اللاجئين

د. علاء وهاب الذي يعمل بمستشفى بمدينة نايلا الألمانية في ولاية بافاريا ويعمل بأحد مراكز التلقيح هناك، كتب في مدونته “أنا أتواجد بمركز التلقيح بشكل شبه يومي وللأسف إلى الآن لم أصادف سوري واحد سجل للحصول على اللقاح”.

وأضاف:” اللقاح آمن جداً وهو الوسيلة الوحيدة للتخلص من وباء كورونا. الفيروس خطير والإصابة به يمكن أن تكون قاتلة للأشخاص الأصحاء وكذلك المرضى”.

وبحوار له مع موقع مهاجر نيوز قال: ضعف معرفة اللغة الألمانية واعتماد اللاجئين على معلومات من صفحات التواصل الاجتماعي ينشرها متحدثون باللغة العربية، وغالباً يكون الحصول على نسبة مشاهدات عالية هو الهدف على حساب صحة نقل وتقديم المعلومة. كما يعتمد الكثير من العائلات على أطفالهم بالترجمة في حين المعلومات الطبية تحتاج إلى قدر عالي من الفهم والوعي والإدراك لا تتوفر لدى الأطفال.

بالإضافة إلى ضعف ثقافة التلقيح لدى اللاجئين، فالطعم في سوريا متاح للأطفال من اليوم الأول للولادة حتى سن السابعة بالإضافة للقاحات اختيارية في سن المدرسة الابتدائية؛ وجميعها دون متابعة. بينما لم تنتشر ثقافة القاح للبالغين.

مصدر دويتشه فيله مهاجر نيوز
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.