السلطات اليونانية تفرض الحجر الصحي على مخيم موريا في جزيرة ليسبوس

لم يتم تسجيل أي وفيات حتى الآن في مخيمات المهاجرين، لكن عدد الإصابات في المخيمات آخذ في الارتفاع منذ آب/أغسطس عندما سجّلت فيها أكثر من نصف الإصابات الإجمالية في اليونان البالغ عددها 10500.

قسم الأخبار

فرضت وزارة الهجرة واللجوء اليونانية، الحجر الصحي على مخيم “موريا” للاجئين، الواقع في جزيرة ليسبوس اليونانية، حتى 15 من أيلول/سبتمبر 2020، عقب اكتشافها أول حالة إصابة بفيروس “كورونا” في المخيم.

وأوضحت الوزارة، أن المصاب بفيروس كورونا، هو لاجئ صومالي يبلغ من العمر 40 عاماً، مشيرةً إلى أنه عاد إلى الجزيرة من أثينا بعد مغادرتها في 17 تموز الماضي.

وأكدت أن كل من كان على اتصال مع اللاجئ يخضعون للفحص الطبي حالياً. وأشارت الوزارة، أنه لن يُسمح بدخول المخيم إلا “لأفراد الأمن” بعد قياس درجة حرارتهم.

مخيم موريا

تعتبر جزيرة “ليسبوس”، التي تضم مخيم “موريا”، أحد أكبر مراكز استقبال اللاجئين القادمين من تركيا للعبور إلى الدول الأوروبية، ويعيش في المخيم المكتظ أكثر من 12700 شخص في والذي أعد ليتّسع لنحو 2800 شخص، حسبما ذكرت وكالة فرانس برس.

وفي تموز/يوليو، تم تسجيل إصابة شاب يمني يبلغ من العمر 35 عاما في مخيم للاجئين في جزيرة خيوس بفيروس كورونا.

يذكر أن مخيم موريا تم إنشاؤوه عام 2015.

أرقام وتحذيرات

لم يتم تسجيل أي وفيات حتى الآن في مخيمات المهاجرين، لكن عدد الإصابات في المخيمات آخذ في الارتفاع منذ آب/أغسطس عندما سجّلت فيها أكثر من نصف الإصابات الإجمالية في اليونان البالغ عددها 10500.

بتاريخ 13 أذار/مارس2020، حذرت منظمة “أطباء بلا حدود” من انتشار فيروس “كورونا” بشكل سريع في مخيمات المهاجرين بالجزر اليونانية، بسبب وجود عوامل تهئء انتشار الفيروس مثل الازدحام الشيديد، وعدم تأمين النظافة بشكل كاف.

مصدر فرانس برس مهاجر نيوز
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.