السعودية حليفتنا الطبيعية ضد تنظيم الدولة الإسلامية

تناولت الصحف البريطانية العديد من الموضوعات ومنها أهمية دور السعودية في توحيد صفوف المعارضة السورية والتأكيد على دورها التاريخي كحليف لبريطانيا، وتقرير يكشف عدد المقاتلين الأجانب في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق، اضافة إلى دعوات لدعم المعارضة السورية المعتدلة وعدم الانحياز للرئيس السوري بشار الأسد.
ونطالع في صحيفة الديلي تلغراف مقالاً لكون كوغلين بعنوان “السعودية حليفتنا الطبيعية ضد تنظيم الدولة الإسلامية”. وقال كاتب المقال إن “الرياض تلعب دوراً هاماً في توحيد صفوف المعارضة السورية في القمة التي دعتهم اليها مؤخراً، وهذه هي البداية”.
وأضاف كاتب المقال أنه ” عندما حاول رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون معرفة عدد المقاتلين السوريين القادرين على شن عمليات برية ضد تنظيم الدولة الإسلامية، أجابه خبرائه العسكريون بأنه ليس هناك أي نقص في عددهم، إلا أن المشكلة الوحيدة تكمن بأنهم لا يريديون القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية”.
وأشار كوغلين إلى أن “السعودية ملتزمة بدحر تنظيم الدولة الإسلامية كما هي ملتزمة بالإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد، لذا وفي ظل هذه المعطيات، فإنه من المنطقي أن تعمل بريطانيا بشكل مقرب مع السعودية”.
وأوضح أن ” كاميرون يحتاج في هذا الوقت بالذات إلى دعم من جميع حلفائه لضمان نجاح التدخل البريطاني في سوريا”.
وختم المقال بالقول إن ” السعوديين قد يكونوا حلفاء صعبين، وهذا ما لمسته بريطانيا خلال الجدل حول البريطاني السبعيني الذي حكم عليه بالجلد 350 جلدة، إلا أنه عندما تواجه الرياض قضايا اقليمية كبرى، فإنها تثبت بأنها خير صديق لبريطانيا، وبأنها دولة يمكنها لعب دور رئيسي في تدمير تنظيم الدولة الإسلامية”.

BBC

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.