” الزنى السياسي “

 خاص بالأيام _ بقلم: سمير سطوف
من حق روسيا أن تصر على مشاركة :
هيثم مناع
قدري جميل
ورندة قسيس
وصالح مسلم
وريم تركماني
ومحمود مرعي
وربما آخرين. ……
لكن الوقائع تقول بوضوح وجﻻء أن هؤﻻء يجب أن يشاركوا في وفد النظام ﻷنهم اﻷقدر على تمثيل مصالح آل اﻷسد وروسيا وإيران و … و ….
ﻷن عداءهم للثورة وتطلعات الشعب السوري تساويهم مع بشار اﻷسد وعلي مملوك و… و.. وزمرة القتلة
طبعا هذا من حيث الموقف ..
لكنهم اﻷشد خطرا من الناحية الفعلية سياسيا ﻷنهم الوجه المتتم والمكمل والمتوج لنتائج الفعل اﻹجرامي ميدانيا ..
هناك بعض المواقف المفصلية التي ﻻتدع مجاﻻ للشك او التأويل أو اﻹجتهاد .. وﻻ يمكن إدراجها في باب وجهة النظر .. فهل يمكن إدراج ” الزنى ” في منظومة القيم الفضلى .. وهل يمكن التعامل مع هذه المقولة كوجهة نظر ..
هؤﻻء زناة سياسيا وأعداء خطرون لشعبنا .. وعلى شعبنا

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.