الزبداني الجريحة.. تأليف _عامر برهان

زبداني يا زبداني …يا شحرورة وجداني
حلفتك باسم الرحمن …قولي ليشك زعلانة
قالولي اتركها ترتاح … مسكينة شو يأسانة
مع هذا بدي قلها … شو صرلك يا ضرسانة
قالتلي لا تغازلني … شو مفكرني عتبانة
كلمة ضرسانة حلوة … بس بتفتح أشجاني
تركني امسح دمعاتي … ماني مبسوطة ماني
تأمل بالأول لحظة … وشوف همومي الكترانة
صلبوني وهدوني هد … هدوا كامل أركاني
نشروا فرقة دبابات … بكل جبالي العليانة
قلتلا مين اللصلبك … وانتي الحلوة المنصانة
قالتلي بحسرة كبيرة … الجيش الأسدي الايراني
ما تركوا بأرضي جامع … ولا كنيسة ولا دكانة
ولا بيت يوحد ربو … يا ويلي ويا أحزاني
طعموني براميل النار … وما قلتلهم جواعانة
وبعدا وقدوني بجورة … وحرقو فوقي أكفاني
كانت أيامي حلوة … غرقانة ببحر غناني
وهلق والمولى شاهد …بدمي النازف غرقانة
وين العارة والنابوع …وين قصور السلطاني
وين الحارة الغربية … وينو صفى الميداني
وينا المحطة وينا … وين الكبرة العمرانة
والجسر وجامع المراح … كانوا درة ضحكانة
شوفن وتأمل فيهن … صاروا ساحة خربانة
وين العجقة المشهورة …وين الخضرة الريانة
وين المشمش والتفاح … وين العنب الحلواني
قلتلا شو نسيتي السهل …قالت لأ مو نسيانة
بس حاجتني اتذكر … اكتر ماني قدرانة
حاجي تفتحلي جروحي … بموت وماني وعيانة
شو بدي احكي وقلك … ومافي واحد واساني
واسيني بشوية دمع … والله دموعي نشفانة
كنت من الجنة أحلى … الجنة الما الها تاني
وينن بيت الدالاتي …وينن بيت الدرساني
وين الباقي والباقي … وينن راحوا سكاني
كلن هجروني وعاشوا … بأرض المولى الوسعانة
ويمكن بكرة ينسوني … وصفي ذكرى دبلانة
بقلبي كانو المصطافين … وكانو عيوني وأجفاني
وهلق تركوني وراحوا … لما شافوا نيراني
وصاروا ذكرى بتاريخي … عزوني يا أخواني
بكيت كتير وقلتلا … حاجي تبكي وتعاني
ما حنخليكي أبدا … لقمة بتمو للجاني
بعد الليل بيطلع صبح … وكل هادم بعدو باني
بدنا نعيدك جنة خلد … يا قلبي يا زبداني

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.