الروبوتات والذكاء الاصطناعي.. هل يمكن الاستغناء عن الإنسان

نعيش عصرا تقوم فيه الروبوتات بالأعمال المنزلية، ونقل الأشخاص ونزع فتيل القنابل، كما تُنجز الأعضاء الاصطناعية، وتُساعد الجرّاحين وتصنع منتجات مختلفة.

قسم الأخبار

يقوم مجال الروبوتات بشكل عام على النظر في كيفية قيام أي نظام تكنولوجي مادي بأداء مهمة معيّنة تختصر الوقت والجهد، وأصبح الآن يُنظر للروبوتات على أنها كيانات لها ذكاؤها الخاص، وإن كان محدودًا في الوقت الحاضر ببرمجتها وقدراتها، إلاّ أنه سيشهد تطوّرًا مخيفًا في المستقبل، الأمر الذي قد يجعل من أفلام الخيال العلمي واقعًا ملموسًا.

ويتزايد اهتمام الناس بالعمل في مجال الروبوتات يومًا بعد يوم، لاسيّما بعد دخول الروبوتات في العديد من مجالات الحياة بدءًا من الأدوات المنزلية الذكية، ووصولاً للروبوتات في الفضاء وأعماق البحار، فضلاً عن استخدامها في مجالات الدفاع والصحة. وقد تطوّر علم الروبوتات في السنوات الأخيرة؛ ليظهر جيل من الروبوتات أكثر تعقيدًا من أيّ وقت مضى ويمكن استخدامها في كافة مجالات الحياة، كالصناعة والصحة والأمن ومساعدة البشر.

أسباب تطور علم الروبوتات

سيقوم الذكاء الاصطناعي، وهو في طريقه، بتغيير جميع الصناعات، وصناعة الروبوتات ليست استثناء، وقد أنشأ المزيج المبتكر من الذكاء الاصطناعي والروبوتات عددًا من الاحتمالات المستقبلية في جميع مجالات الصناعة، ومعظم الروبوتات ستكون بشرية في غضون 10 سنوات في العديد من البيئات، فقد تم تصميم الروبوتات لمحاكاة مجموعة من السلوكيات والقدرات الجسدية التي ستعكس الأنسب لتلك الخصائص.
ويعود الفضل في ذلك إلى التطوّر الملحوظ في باقي مجالات العلوم والتكنولوجيا، من مثل:

1/ ظهور علم البيانات الضخم Big Data الذي ساهم في تزويد أنظمة الروبوتات بكفاءات عالية لم يكن بالإمكان الوصول إليها في الماضي.

2/ اختراع أنواع حديثة من أجهزة الاستشعار.

3/ ظهور انترنت الاشياء IoT الذي ربط مختلف الأجهزة في شبكة واحدة قادرة على مراقبة جميع الظروف البيئية المحيطة والاستجابة بناءً على المعلومات التي جمعها.

4/ تداخل علم الروبوتات مع الذكاء الاصطناعي.

مكونات الروبوتات

تشترك الروبوتات في ثلاثة مكوّنات أساسية لابدّ أن تتواجد في أيّ نوع منها، وهي:

1/ البناء الميكانيكي: حيث تمتلك جميع أنواع الروبوتات هيكلاً أو بنية معيّنة مصممّة لتتناسب مع المهمّة الموكلة إلى هذا الروبوت.

2/ العنصر الكهربائي: أو بشكل أعمّ: عنصر الطاقة، الذي يشغّل الروبوت ويتيح التحكّم به. 3/ العنصر البرمجي: إذ لابدّ أن تمتلك كافة أنواع الروبوتات نوعًا من البرمجة التي تتيح لهذا الروبوت اتخاذ قرار معيّن أو أداء مهمّة معيّنة.

قدرات مستقبلية

يُتوقّع أن تكون لرُوبوتات الغد قدرات مادّية وللذكاء الاصطناعي مهارات معرفية ليس بإمكاننا تصوّرها اليوم، منها:

1/ القدرة على حلّ مشاكل خطيرة مثل شيخوخة المجتمع، والتهديدات البيئيّة والصراعات العالمية.

2/ سوف نعيش لمدة أطول دون شك، بما أن الأعضاء الواهنة في جسدنا سوف تُعوض بأجهزة اصطناعية، وبما أن العمليات الطبية التي تعتمد على تقنيات النانو ستتمكن من استهداف الأمراض والجينات، وبما أن السيارات ذاتية القيادة ستحدّ من حوادث المرور.

3/ سوف تتغيّر وظائفنا جذريا: سيندثر بعضها وتُخلق أخرى، مثلا في مجال تطوير التطبيقات الخاصة بالمعدات الروبوتية في منازلنا.

4/ من المتوقع أن يتغير التعليم بصفة جذرية. فقد يصبح من الممكن تطوير حواسّنا وعقولنا بشكل اصطناعي، وتحسين قدرتنا على التفكير في الآفاق المتاحة، بفضل التحليل الآلي لكمّيات ضخمة من المعطيات: كل ذلك يتطلّب طرقا أخرى لمعالجة المعلومات في المدارس.

لا استغناء عن الإنسان

على الرغم من أنّ الروبوتات قد صمّمت لتنجز مهامًّا لا يستطيع البشر القيام بها، إلاّ أنها مع ذلك بحاجة لشخص يقوم بتشغيلها سواءً كان ذلك من خلال الضغط على أزرار معّيّنة لتشغيلها أو مجرّد الإشراف عليها للتأكد من أدائها لمهامّها بشكل سليم.

حتى يتقلّد وكيل اصطناعي دورا اجتماعيا حقيقيا ويربط علاقة عاقلة مع كائن بشري، لا بد أن يكون مجهزا في وقت واحد بملامح نفسية وثقافية واجتماعية وعاطفية. إن الطرق المستعملة حاليا لتعلّم الآلات لا تسمح بمثل هذا التطوير. لن تكون روبوتات الغد سوى مساعدين متواضعين في خدمتنا، ليس إلّا.

مصدر مقالات فانيسا إيفرس عن الروبوتات والذكاء الصناعي، في جورنال أف هيومن-روبوت إنترأكشن الجزيرة نت مرصد المستقبل
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.