اتلاف شحنة أدوية فاسدة في إدلب

مديرية الصحة تمارس دورها الرقابي على شحنات الأدوية المستوردة عبر المعابر وتتلف الفاسد منها، والسؤال من يقف وراء إدخال أدوية فاسدة بكميات كبيرة إلى المناطق المحررة؟

1٬203
الايام السورية؛ محاسن سليم

أتلفت مديرية صحة إدلب قسم “لجنة الرقابة الدوائية” بالتنسيق مع إدارة معبر باب الهوى الحدودي يوم السبت 28 أكتوبر شحنة أدوية فاسدة قدرت ب “18” طن من الأدوية البيطرية تقدّر قيمتها ب “46000” دولار.

جاء إتلاف هذه الشحنة بعد أن تمّ الكشف عليها وتحويل عيّنة منها إلى مختبرات الرقابة الدوائية في مدينة إدلب، وبعد الفحص تبين أنها لا تتطابق مع المواصفات المطلوبة، وتمّ بذلك إتلاف الشحنة حرقاً بإشراف من دائرة الرقابة الدوائية ومندوب من إدارة معبر باب الهوى.

وفي حديثه للأيام ذكر الطبيب علاء أحمدو “رئيس دائرة الرقابة الدوائية” في إدلب: “قمنا بإتلاف شحنة من الأدوية البيطرية التي دخلت عن طريق معبر باب الهوى بشكل نظامي، وذلك بعد أن قمنا بتحليلها بالمخابر الرقابية الدوائية، الشحنة التي تمّ إتلافها هي شحنة أدوية بيطرية من منشأ فيتنامي وماليزي تقدر كميتها ب “18” طن تمّ إجراء الفحوصات الدوائية بالمختبرات الخاصة بالرقابة الدوائية وتمّ الكشف عن مخالفتها للمواصفات الدستورية حيث أنها لا تحتوي على مواد فعالة.

وعن آلية عمل لجنة الرقابة الدوائية أجاب أحمدو: “تم إجراء اتفاقية في نيسان من العام (2016) بين مديرية صحة إدلب ومعبر باب الهوى بما يخصّ تنظيم دخول المنتجات الطبية البشرية؛ والبيطرية تمّ توقيعها العام الماضي، الإجراءات الرقابية تشمل المنتجات الطبية البشرية والبيطرية عبر شقين؛ الشق الأول: هو طلب شهادات تحليل ورقيات قبل دخول الشحنة؛ والشق الثاني إجراء التحاليل لجميع الأصناف التي تدخل عبر معبر باب الهوى.

وأضاف “أحمدو”: بما يخص دخول الشحنات الدوائية يتمّ العمل وفق سلسلة من الإجراءات تتضمن طلب للشهادات الخاصة بالشحنة وذلك وفق المعايير العالمية؛ بهدف التأكد من مطابقتها للمواصفات الدستورية الأولية، وعند دخولها يتمّ أخذ عينات دوائية لاختبارها في المختبرات لدينا، للتأكد من مطابقتها للمواصفات الدستورية الصيدلانية.

كما أفاد الطبيب “علاء أحمدو” بآلية عمل الرقابة الدوائية على مختلف المستويات منها: ضبط المعابر “معبر باب الهوى”، المعبر الأساسي بالإضافة إلى التعاون والتنسيق مع “معبر باب السلامة” في ريف حلب الغربي، وحصلنا على نتائج عمل اللجنة الرقابية نتيجة التعاون بين معبر باب الهوى ومديرية صحة إدلب وكمية الأصناف التي تم إتلافها وفق الجدولين:

الجدير ذكره أنّه تمّ تأسيس دائرة الرقابة الدوائية في مديرية صحة إدلب وتجهيزها بمختبرات خاصة بتحليل ومراقبة الأدوية؛ حيث تعتبر هذه الدائرة الوحيدة في المناطق المحررة التي تحتوي هذه المختبرات بالإضافة للكادر النوعي من حملة شهادات الدكتوراه والماجستير، وفق الأقسام التالية:

1الرقابة الدوائية
2-وحدة الرقابة الجرثومية
3-وحدة الرقابة الصيدلانية

4-وحدة ضبط الجودة

5-وحدة استلام العينات

6-وحدة الرقابة الفيزيائية

7-وحدة الرقابة الكيميائية

ضمن رسالة تهدف لحماية الصحة العامة من خلال ضمان أمان وجودة وفعالية وتوفر الأدوية البشرية والبيطرية والمنتجات الحيوية عبر تطبيق نظام وطني للرقابة متوافق مع أفضل الممارسات العالمية.

صورة لنقل شحنة الأدوية لمكان إتلافها (خاص بالأيام)
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.