الدول مصالح … – د. خولة الحديد

الغرب و غيره ليست جمعيات خيرية … حتى إيران تعمل لمصلحتها وحماية مشروعها .. قبل أن ألوم أحد ألوم من لم يدرك أين مصلحته و لم يعرف كيف يدير الثورة و الأمور على الأرض … كيف نطالب العالم أن يكون معنا و نحن لا معارضة واضحة و منظمة .. و لا قادة عسكريين قادرين على ضبط الأمور …. و لم يبقى حثالة في العالم إلا وصار له شور و أمر عندنا …. حتى ملابسنا التي هي جزء من تقالينا خلعناها في بعض الأماكن و تماهينا مع الجلابية الأفغانية .. ليش ما بعرف ؟؟ يمكن لأن أفغانستان الآن نموذج رائع يحق لنا أن نحتذي به !! ……….. قتلتم الثورة في مقتل بدفاعكم عن الأخطاء الفادحة و بعملكم على تحييد الضباط المنشقين و دعم هذه الشخصيات الغامضة العجيبة .. لم يعد الضابط يمون على ابن حارته لأن من يملك يحكم و الضابط لا يملك إلا عقله و روحه و حتى سلاحه تمت مساومته عليه !! …….. الفلتان الموجود و الذي كرهت نفسها الناس منه في أكثر بيئات الثورة تأييدا لا يمكن إنكاره و لا تبريره .. لو كنت مواطن فرنسي و عُرض مشروع لتسليح الثورة السورية الآن و كنت أتابع كل ما يدور هناك بالتأكيد سأصوت ضد القرار !! … علينا قراءة الآخر كما هو و كما يرى و يفكر هو و ليس بعيوننا و أمنياتنا و تفكيرنا الشبه مغيب في الجهل و التخلف و قلة الخبرة و التشرذم القاتل بسبب الأنانيات و النرجسيات و الخيانات و المنافسة على زعامات وهمية ……….. بيكفي .. انطفت الناس و روحها طلعت و علينا أن نصدقها القول و الفعل و لا نكون عليها بل معها …من لا يساعد نفسه لا يتوقع أن يساعده الآخرون … هذه حقيقة ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.