الدولار السلاح الصامت

الأيام السورية؛ جميل عمار

ليست الطائرة F35 هي السلاح الشبح وإنما الدولار هو القاتل الخفي الصامت، والذي يتواجد في حصوننا و قلاعنا وبنوكنا وبيوتنا وحتى في جيوبنا؛ ليجهز علينا متى شاء وكيفما يشاء.

على العالم أن يتخلص من هذا الخطر الذي تحول الى ما يشبه الشبكة الوحيدة التي تمد اقتصاديات الدول بالأوكسجين الأخضر.

تستطيع الدول خارج المنظومة الأمريكية استحداث سلة نقدية تتجاهل الدولار أو لا تمنح الدولار فيها نسبة مؤثرة، بحيث تتحاشى عمليات الابتزاز السياسي بالعصا الاقتصادية.

هذه السلة النقدية يمكن أن تجمع اليورو والروبل والين الياباني والصيني والعملة الخليجية الموحدة وبعض العملات الوطنية الأخرى.

هذه السلة النقدية ممكن أن تخلق وحدة نقدية تبادلية تستمد قوتها من تجمع اقتصاد تلك الدول؛ لتنهي احتكار الدولار وتحكمه في مصير اقتصاديات دول العالم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.