الخطة الخمسية!

الأيام السورية؛ جميل عمار

الحكومات العربية تضع للتنمية والتطوير خطةً تسميها: الخطة الخمسية؛ وهي برنامج اقتصادي لخمس سنوات، تشتمل على مشاريع اقتصادية، وعسكرية، وبنيوية، وغالباً ما تفشل كل هذه الخطط لتتبعها خطة خمسية أخرى وهكذا دواليك.

لا يوجد لدينا حكومات ظلّ، تسأل الحكومة عن خططها الخمسية، وكم نسبة الإنجاز التي تحققت؟ وما المكاسب والمعوقات؟ و مع أيّ طلب تنموي من الحكومة أو سؤال عن مشروع أو برنامج تردّ الحكومة بكل ثقة؟ إنّه موجود بالخطة الخمسية.

والغريب مع أنّ كل حكوماتنا كاذبة إلا أنّ الحكومة تصرّ على أن تكون الخطة لخمس سنوات مع أنه من الأفضل أن تكون الخطة لعشر أو عشرين سنة على الأقل، تضيع الطاسة ولكن على ما يبدو أنّ الحكام لا ثقة لهم بأنهم باقون أكثر من خمس سنوات فيلعبونها خمسة تتبعها خمسة أو يعتمدون على ذاكرة الشعب وهي ذاكرة سمكية.

الفرق بيننا وبين بقية دول العالم؛ إنّ خططهم تكون لخمسين عاما، وهنالك لجان متابعة محايدة تتابع نسبة الإنجاز على مدار تلك السنين.

إسرائيل خططت لتصل بعد 50 عاماً إلى أهدافها التي رسمتها بدقة. أمريكا تعتبر أكبر وأكثر دولة تحقق معدلات نسب عالية من خططها الاستراتيجية.

كيف أن اختتم بأن ترامب في أوائل الثمانينات قال: بأنه سيصل إلى رئاسة أمريكا ويومها سوف يجبي من دول الخليج ثمن حمايته لهم. وصل ترامب أخيراً بعد عدة عقود، ونفذ مخططه بابتزاز دول الخليج.

هذا هو الفرق بين الدول المتحضرة ودول العالم الثالث.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.