الحظر التام يفرض إيقاعه في أوروبا تأثرا بالموجة الثانية من جائحة كورونا

تعد بلجيكا الدولة التي تسجل أكبر عدد من الوفيات نسبة لعدد سكانها، إذ سجلت 106 وفيات لكل 100 ألف نسمة، تليها البيرو (105) وإسبانيا (82) والبرازيل (76).

الأيام السورية؛ كفاح زعتري

تسجّل أوروبا، أسرع تفش للفيروس في العالم: حيث أحصت المواقع البحثية، أكثر من 11 مليون إصابة في أوروبا، نصفها في روسيا وفرنسا وإسبانيا وبريطانيا.

إجراءات عزل جديدة

في سائر أنحاء أوروبا، اتخذت دول كثيرة الواحدة تلو الأخرى تدابير لمكافحة الوباء. وفي مسعى لاحتواء التفشي السريع لفيروس كورونا المستجدّ، فرضت إنجلترا الخميس 5 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، إجراءات عزل جديدة لمدة شهر على سكانها، بينما تستعد إيطاليا وقبرص لفرض حظر تجوّل، في هذا الوقت.

كما أغلقت هولندا لمدة أسبوعين المتاحف ودور السينما وحدائق الحيوانات وأماكن أخرى تستقبل جمهوراً، فيما تفرض النمسا حيث تم تحديد اللقاءات الخاصة بأشخاص من أسرتين كحدّ أقصى، حظر تجوّل ليلي.

في إيطاليا

في إيطاليا التي لا تزال تحت تأثير صدمة الموجة الأولى من الوباء في الربيع، وقّع رئيس الوزراء جوزيبي كونتي مرسوماً لمدة شهر يفرض حظر تجوّل في كل أراضي البلاد اعتباراً من الخميس. وسيُمنع التنقل بين الساعة العاشرة مساءً والخامسة فجراً حتى الثالث من كانون الثاني/ ديسمبر القادم، وستُغلق الثانويات وتُقفل المراكز التجارية في عطل نهاية الأسبوع.

في قبرص

يسود القلق في قبرص حيث يُفرض اعتباراً من الخميس حظر تجوّل ليلي على كامل الأراضي وحتى 30 نوفمبر.

وقال الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس “الزيادة اليوميّة في الإصابات يمكن أن تخرج عن السيطرة وتهدّد نظام الصحّة والوظائف ورفاهية الجميع”.

في البرتغال

فرضت البرتغال بدءاً من الأربعاء على 70% من سكانها البالغ عددهم نحو عشرة ملايين نسمة، عزلاً جديداً أقلّ صرامة من ذلك الذي فُرض في الربيع الماضي. ويمكن أن تتخذ الحكومة قريباً تدابير مقيّدة أكثر. وسجّلت البلاد الأربعاء أعلى حصيلة يومية منذ بدء الأزمة الصحية مع 59 وفاة و7497 إصابة جديدة.

في اليونان

أعلن رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس في مؤتمر عبر الفيديو الخميس، أن اليونان ستعيد فرض حجر اعتبارا من السبت ولمدة ثلاثة أسابيع، مشددا على ضرورة وقف الموجة الثانية من وباء كوفيد-19 الذي يضرب البلاد.

وقال رئيس الوزراء إنه “كان قرارا صعبا”، لكن “يجب اتخاذ إجراءات لمدة ثلاثة أسابيع لصد الموجة الثانية” من فيروس كورونا المستجد.

وبموجب التدابير لن يتمكن اليونانيون من مغادرة منازلهم إلا بعد الحصول على تصريح عبر رسائل نصية على الهاتف المحمول.

وقال ميتسوتاكيس إن “متاجر أساسية” فقط بينها السوبرماركات والصيدليات يمكن أن تبقى مفتوحة عندما يبدأ تطبيق الحجر الساعة السادسة صباحا (04,00 ت غ) السبت.

أرقام من العالم

تسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة ما لا يقل عن 1,238,491 شخصا في العالم منذ الإبلاغ عن ظهور المرض في الصين نهاية ديسمبر من العام الفائت، بحسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة.

وأصيب أكثر من 49,011,496 شخصا حول العالم بفيروس كورونا المستجد، تعافى 34,804,116 منهم على الأقل حتى اليوم.

والولايات المتحدة هي أكثر البلدان تضرراً من حيث عدد الوفيات والإصابات مع تسجيلها 235,414 وفاة من أصل 9,665,729 إصابة، حسب تعداد جامعة جونز هوبكنز، وشفي ما لا يقل عن 6,204,725 شخصاً في البلاد.
بعد الولايات المتحدة، أكثر الدول تضرراً من الوباء هي البرازيل حيث سجلت 161,779 من أصل 5,614,285 إصابة، ثم الهند مع 125,315 وفاة من أصل 8,369,086 إصابة، والمكسيك مع 94128 وفاة من أصل948,230 إصابة، وبريطانيا مع 49142 وفاة من أصل 1,099,059 إصابة.

تعد بلجيكا الدولة التي تسجل أكبر عدد من الوفيات نسبة لعدد سكانها، إذ سجلت 106 وفيات لكل 100 ألف نسمة، تليها البيرو (105) وإسبانيا (82) والبرازيل (76).

وأحصت منطقة أميركا اللاتينية والكاريبي 410,567 وفاة من أصل 11,441,121 إصابة. أما أوروبا فسجّلت 296,813 وفاة من أصل 11,619,890 إصابة، وسجلت آسيا 176,918 وفاة من أصل 10,816,392 إصابة، والشرق الأوسط 64247 وفاة من أصل 2,664,717 إصابة، وإفريقيا 44507 وفاة من أصل 1,837,097 إصابة، وأوقيانوسيا 941 وفاة من أصل 29897 إصابة.

مصدر (أ.ف.ب) (د.ب.أ) رويترز
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.